استياء موظفين بجماعة الحمام ضد الرئيسة تدفع جمعية للتدخل وعامل خنيفرة يعد بالحل

في خطوة نضالية جديدة و بعد مراسلة كل من الديوان الملكي و وزير الداخلية و عامل اقليم خنيفرة ، ارتأت الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات المحلية حمل الشارة بكل فروعها عبر المملكة من أجل إيصال صوت احتجاجها بخصوص ما يتعرض له الموظفون بجماعة الحمام من مضايقات و صلت إلى حرمانهم من الاستفادة من الإجازات… 

وكذا قيامها بإجراءات تعسفية وصل صداها إلى غياهب المحاكم و التي انتصرت فيها لغة العدل لموظفة ضد رئيسة الجماعة، و رغم صدور الحكم القضائي رفضت رئيسة الجماعة تطبيق الحكم في خرق سافر للقانون.
وفي مساعي ودية، حل صبيحة الخميس 27 يوليوز 2017 بمقر جماعة الحمام، دائرة أكلموس إقليم خنيفرة، وفد رسمي يتكون من أعضاء الفرع الإقليمي لخريبكة والمنسق الجهوي بمعية هيئات حقوقية و جمعوية و ممثلي المنابر الاعلامية ،ولم يفلح الوفد في عقد لقاء مع رئيسة الجماعة رغم إشعارهم لها، حسب ما أكدوا للجريدة، وأضاف نفس المتحدث أن ممثلي الجمعية اتصلوا بالسيد مدير المصالح ورئيس مصلحة الموارد البشرية لجماعة الحمام لأخذ موعد مع السيدة الرئيسة، ليتنقل الجميع لمقر قيادة الحمام لعقد لقاء مع قائد قيادة الحمام، و قد طرح الوفد المعاناة اليومية للموظفين مع رئيسة الجماعة، و بعد انتهاء اللقاء أعرب ممثلو الجمعية عن سعادتهم لهذا الاستقبال الذي حضوا به.
كلمة ممثل الجمعية الوطنية لموظفي الجماعات المحلية:

و صبيحة الجمعة 28 يوليوز 2017 علمنا من مصادرنا أن عامل إقليم خنيفرة قام باستدعاء الموظفين إلى مقر العمالة ووعد بحل المشكل و إنهاء معاناتهم.
ولوح الناطق الرسمي باسم الجمعية بالخطوة القادمة إن لم تحل مشاكل الموظفين ،سيتم الاقدام على خطوة تصعيدية تتجلى في الدعوة لإنزال وطني لكل فروع الجمعية على المستوى الوطني بالتنسيق مع كل الهيآت في حال تمادي الرئيسة في حق الموظفين واستمرارها في خرق القانون.
هشام بوحرورة

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *