تواصل اعتصام عشرات العمال في عمق جبل عوام في ظروف جد خطيرة

خلال ليلة الأمس واليوم وبعد الإعلان رسميا عن الدخول في إضراب مفتوح عن العمل من طرف العمال المنضوين تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، مع مساندة لوجيستيكية للعمال المعتصمين في أعماق منجمي إغرم أوسار وسيدي احمد، من طرف زملائهم المضربين خارج المغارات، وصل عدد المعتصمين إلى حوالي سبعين، قرروا الاعتصام في معركة سموها “إما عمال بكرامة وحقوق أو موت بشرف وعزة” وأن لا مساومة على الحقوق الدنيا للعمل المنجمي…  أمام هذا القرار الجريء من طرف العمال الذين ضاقوا درعا من الخروقات الممنهجة لإدارة شركة “تويسيت”، فقد استدعى هذا اليوم عامل الإقليم ممثلي النقابة المضربة، وكذا مدير شركة “تويسيت” بحضور الممثل الإقليمي لنقابة UGTM ومندوب الشغل، وحسب مصادر من المكتب المحلي فإن الحوار أبان لأول مرة في تاريخ المواجهات مع الباطرونا عن أسئلة من العامل تصب في واقع الحال، والتزام للحياد التام، وتأكيد منه على إلزامية فتح الحوار ووضع حد لمشاكل العمال، مهما كان العامل ومهما كان انتماؤه النقابي، ورغم كل هذا الأداء الموضوعي البنّاء للسيد العامل، فإن النقابة تلتزم التحفظ من النوايا، بل هي تعقد العزم كل العزم على الأفعال بدل الكلام والنوايا… الحوار انتهى بدعوة لحوار آخر هذه المرة سينتقل العامل إلى القرية العمالية حيث إدارة شركة “تويسيت” ليجمع فيها الأطراف على طاولة المفاوضات، فيما غضب العمال يتواصل وقلق عائلات المعتصمين يزداد اشتدادا، وعلامات استفهام تلوح في الأفق…
الحوار بعمالة الإقليم لم يكن ذا تأثير يذكر على الأوضاع في المغارات التي تعرف اعتصامات تحت الأرض فيما زملاؤهم فوق الأرض يسابقون الزمن لإمدادهم بالمؤن والماء الصالح للشرب، ويستحيل الاتصال بهم منذ التاسعة من مساء هذا اليوم، بفعل عزل المنطقة المحاطة بالمنجم عن العالم وعدم استفادتها من شبكة الاتصال للهاتف الخلوي، لكن ونحن نكتب هذه السطور تمكنا أخيرا من التواصل مع أحد أعضاء المكتب النقابي، الذي أفادنا أن أحد المعتصمين كان يعاني من وعكة صحية، بعدما كانوا في مهمة شراء بعض الطعام وإرساله إلى زملائهم في المغارات.

وكان المكتب قد حرر مساء هذا اليوم شكاية إلى وزير الطاقة والمعادن يناشده فيها على التدخل الفوري لإنقاذ أرواح زملائهم قبل فوات الأوان، كما حملت الرسالة تطورات الوضع وإحاطة الوزارة لتكون على علم بخطورة الوضع في مناجم جبل عوام.

ملحمة عمال مناجم جبل عوام ستكون لها بلا شك انعكاسات على المجتمع المريرتي، وأبناء العمال ينتظرون إعمال القانون وإنصاف المظلومين آبائهم وأوليائهم…
لحسن المرابطي

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *