فوضى واستنكار خلال تفويت صفقة كراء السوق الأسبوعي بمريرت

أصيب المشاركون في سمسرة كراء السوق الأسبوعي لمدينة مريرت، يوم الجمعة 03 يونيو 2017 ،بحالة من الذهول؛ حيث شهدت عملية فتح الاظرفة المتعلقة بكراء السوق الأسبوعي اصطدامات قوية بين عدد من أنصار الأطراف المتنافسة، ما جعل السلطات المحلية تتدخل للحيلولة دون سقوط ضحايا… 

هذه الأحداث خلقت حالة من الخوف و الذهول لدى باقي المشاركين في الصفقة. المشاغبون استغلوا صور الملك و الأعلام الوطنية لإضفاء طابع الشرعية على تصرفاتهم المشينة، كما حاول أحد المشاركين “ابن المدينة”، اللعب على ورقة الانتماء للمدينة للضغط بكل الأساليب للظفر بهذه الصفقة، ومارس لغة التهديد و الوعيد ضد ممثلي عدد من المنابر الاعلامية من أجل منعهم من توثيق الحدث بالصوت و الصورة، حيث مارس مناصروه شتى أنواع التضييق والمنع ضد أحد العناصر الإعلامية المحلية، بل وصل الأمر بشقيق المعني بالأمر،حد تعنيفه حتى لا يتم نقل الحدث للرأي العام.
صارت الصفقات العمومية بمدينة مريرت تعتمد على البلطجة و العنف و الوعيد أمام مرأى و مسمع الجهاز الامني ،مما سيضطر مستقبلا كل مقاول يحاول ولوج سوق الصفقات العمومية بالمدينة استقدام حراس خاصين لحمايته …. و قد سبق لرئاسة المجلس البلدي لمريرت أن تراجعت بطريقة غير قانونية عن صفقة تمرير السوق الأسبوعي لأحد المقاولين السنة الماضية بعد أن فاز بالصفقة ، ليدخل المجلس البلدي بعدها باستغلال السوق الأسبوعي بشكل عشوائي، ليبقى السؤال المطروح: هل ستحل لجنة للافتحاص بالمجلس البلدي،قصد التحقيق في قضية تدبير السوق الأسبوعي للمدينة زهاء السنة؟ فيما طالب عدد من المواطنين بتدخل عمالة إقليم خنيفرة لفرض القانون بالسوق وإلزام المقاول بوضع رسوم قانونية على المواطنين المستغلين للسوق، و السهر على احترام دفتر التحملات من طرف المقاول، والحد من تمدد السوق الأسبوعي على حساب أراضي المواطنين العاديين دون مصوغ قانوني.
كما تستنكر الساكنة الخروقات المتمثلة في الاستغلال غير القانوني لمرآب السيارات بالقرب من السوق الأسبوعي. هشام بوحرورة
فيديو

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *