لجنة الاستثمار بجهة فاس مكناس تفرج عن مشاريع تنموية

أذنت لجنة الاستثمار بولاية فاس مكناس، في اجتماعها الأخير، بإطلاق عدة مشاريع متعثرة لأسباب مختلفة مرتبط بعضها باحتجاجات سكان سيما بقرية با محمد بتاونات، وأخرى تأخر افتتاحها بسبب ضعف التمويل أو النقص فيه، كما في حالة فندق فخم بالمنطقة السياحية وادي فاس… 

اللجنة التي ترأسها الوالي سعيد زنيبر، أمهلت إدارة مشروع فندق موفنبيك الواقع بالمنطقة السياحية التي كان المجلس السابق برمجها على أساس احتوائها مشاريع سياحية بينها بحر فاس الحلم الذي أقبر، شهرين لإتمام الأشغال وإطلاق المشروع والبحث عن التمويل اللازم لذلك.

واعتبر هذا الموعد نهائيا منح لإدارة مبادرة المشروع التي وفرت 40 في المائة من قيمته وتحتاج إلى مؤسسة بنكية تتحمل الباقي أو جزء منه لتيسير الإنجاز في توقيته المحدد بعد تعذر ذلك في وقت سابق، طيلة أكثر من سنة ظل فيها المشروع يراوح مكانه لأسباب مالية محضة.

“الفرج” عرفته ثلاثة مشاريع تنموية بمنطقة قرية با محمد ناحية تاونات، اثنان منها بجماعة الغوازي وواحد بجماعة بني سنوس، وأحدهما لصناعة الأنابيب البلاستيكية اختار صاحبه برلماني الدائرة إقامته قرب مدرسة، متعهدا ببناء مدرسة أخرى ب50 مليون سنتيم، بموجب اتفاقية مع الجماعة والنيابة. الجريدة24

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *