تنسيقية الأساتذة حاملي الإجازة والماستر تقرر تعليق اعتصامها مدة أسبوع

التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الماستر، تقرر التعليق المؤقت لاعتصامها المئوي، لمدة أسبوع واحد، ابتداء من يومه الاثنين 3 مارس 2014 إلى غاية يومه الأحد 9 مارس 2014

بيان التعليق المؤقت

أمام الاستهتار اللامسؤول لوزارة التربية الوطنية بحق المتعلمات والمتعلمين في موسم دراسي جيد، والتزاما منا بحس المسؤولية تجاه تلامذتنا، والرسالة المطروحة على عاتقنا، ومن باب المساهمة في بناء جسر الثقة المفقودة بين موظفي وزارة التربية الوطنية وإدارتهم الوصية، خصوصا بعد لقاء أولي لوضع أسس معالجة جدية لملف بسيط عمقت اختلالاته التعاطي اللامسؤول للوزارة الوصية مع قضايا موظفيها، وهو اللقاء الذي تم على أرضية:
إلغاء نتائج المباراة السابقة لما شابها من خروقات تنظيمية وقانونية، الأمر الذي أكدته بلاغات التنسيقية.
إيقاف كل المتابعات القضائية الكيدية للأساتذة في حالة سراح مؤقت.
الترقية وتغيير الإطار لجميع حاملي الماستر لموظفي وزارة التربية الوطنية، باعتبار ملفهم إثراء للمدرسة وتطوير لأداء كفاءاتها.
فتح إطارات أخرى غير المنصوص عليها في مرسوم العار رقم 2.11.623 ، لصالح جميع حاملي الماستر من موظفي وزارة التربية الوطنية، مع تخصيص المناصب الكافية لكل إطار.
منح أربع سنوات جزافية في إطار جبر الضرر.
إيقاف كل الإجراءات الزجرية التي تهدد المسار المهني لحاملي الماستر ( إيقاف الأجرة، الاقتطاع من الأجر، الانقطاع عن العمل، القرارات الإدارية التعسفية…)
ربط التعيين بالمشاركة في حركة انتقالية خاصة بشروط تفضيلية، بدل معطى التعيين المنصوص عليه في المرسوم الحكومي رقم 2.11.623 و القرار الوزاري رقم 13.1328 .
تسوية وضعية حاملي شواهد الماستر النوعية: الامازيغية، القانون، ماستر السياحة…
استرجاع الأموال المقتطعة من الأجور الهزيلة أثناء أيام إضرابات التنسيقية باعتبار الاقتطاعات تجريما للعمل النقابي وتضييقا على الحريات النقابية.
تحميل الوزارة الوصية مسؤولية ما أصاب الحصص الدراسية للتلاميذ، وبالمقابل نلتزم ونتعهد بتعويضها حرصا على مصلحة أبناء الطبقات الشعبية التي ترتاد المدارس العمومية.
وهي الأرضية التي نعتبرها في التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية، ومن باب تحملنا الكامل لمسؤوليتنا التاريخية تجاه أبناء الشعب المغربي، وكافة مناضلينا ومناضلاتنا، حدا أدنى لنزع فتيل احتقان كاد أن يعصف بالموسم الدراسي 2013/2014؛ و في الآن ذاته ندعو عموم شغيلة المدرسة العمومية عبر ربوع وطننا الحبيب لحمل شارات حمراء تضامنية طيلة أسبوع التعليق المؤقت للمعركة النضالية التاريخية، وندعو أيضا مناضلو ومناضلات التنسيقية إلى عقد جموعات محلية وإقليمية وجهوية، وتكثيف التواصل والتعبئة والحشد استعدادا لكل الاحتمالات الممكنة.
إننا في التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الماستر نعتز بتضحيات مناضلينا ومناضلاتنا واستعدادهم المبدئي لتحمل تكلفة درب نضالهم مسترشدين بالشمعتين المنيرتين المتابعتين في حالة سراح مؤقت: مريم بن جلون، ومريم القرابطي، وندين توقيف أجور بعض مناضلينا، والقمع الذي جوبهت به وقفتنا السلمية أمام وزارتنا يومه الجمعة 28 فبراير 2014، وندعو وزارة التربية الوطنية لرفع عسكرة محيط إدارتنا محملين إياها مسؤوليتها الكاملة في خلق أجواء عدائية بين الإدارة وموظفيها.
وفي الأخير فإن التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الماستر القوية بتجربتها النضالية الرائدة، وبطاقاتها الشامخة، وأطرها الرفيعة، تفتخر بقوتها الإقتراحية، وحس المسؤولية، واحترام قرارات قواعدها الميدانية، وتعاهد عموم منتسبيها على المضي قدما في سبيل تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة، والوفاء لعلة وجودها خدمة للشغيلة وانتصارا لها.

عاشت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الماستر ديمقراطية، حرة، مستقلة، مكافحة، ووحدوية.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *