سيدي سليمان : مجموعة مدارس دار بلعامري تبدع لوحات فنية متميزة بمناسبة المسيرة الخضراء

احتضنت رحاب مجموعة مدارس دار بلعامري مراسيم الاحتفال الرسمي بذكرى المسيرة الخضراء يوم الجمعة 3 نونبر 2017 على الساعة التاسعة صباحا بحضور كل من السيد رئيس الجماعة القروية ” محمد شفيق” وممثلو المجلس القروي للجماعة والسيد خليفة قائد قيادة دار بلعامري وأعضاء جمعية آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ وممثل الجمعية الوطنية المغربية لحقوق الانسان وتلاميذ المؤسسة وساكنة المنطقة… 
وقد تميز النشاط بتنوع فقراته الفنية والثقافية التي تم استهلالها بآيات قرآنية من ذكر الله الحكيم ، ثم كلمة السيد رئيس المؤسسة، فأداء تحية العلم على نغمات النشيد الوطني، لتتوالى المجموعات الصوتية للمدرسة على الخشبة لأداء أناشيد دينية ووطنية احتفاء بالمناسبة الخالدة في ذاكرة جميع المغاربة ، وذلك في لوحات رائعة موسومة بالأداء الجيد والتشخيص الرائق والحركات المعبرة.
وقد تخلل هذه اللوحات تنظيم مسابقة ثقافية بين فريقين من التلاميذ، انصبت أسئلتها على الحدث التاريخي المحتفى به ، انتهت بإعلان النتائج وتشجيع المشاركين.


واحتوى برنامج الحفل، إلى جانب ذلك، تقديم رقصات شعبية مستوحاة من الثقافة المغربية في مدنها المختلفة من الشرق إلى الغرب ثم من الشمال إلى الجنوب ، حيث قدم مجموعة من التلاميذ رقصات شعبية مستوحاة من التراث الشعبي وذلك في اعتزاز بالتراث يرافقه انفتاح على الثقافات الأجنبية، من خلال عرض لرقصات وحركات تعبيرية حاول الأطفال تجسيدها على خشبة العروض .
كما ألقى السيد رئيس الجماعة القروية، في نهاية الحفل كلمة عبر من خلالها على اعتزازه الشديد ببرنامج الاحتفال الذي جسد التلاميذ من خلاله وطنية المغاربة ومواطنتهم وارتباطهم الشديد بقيمهم الخالدة، وعزمهم الدائم والأكيد على مواصلة مسلسل التنمية والبناء وراء القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،مثمنا جهود السيدات الأستاذات والسادة الأساتذة ، تحت إشراف السيد رئيس المؤسسة في تأطير فقرات هذا الاحتفال والإعداد له بما يليق به من العناية مشيدا ،فيها بالجهود الجبارة للسيد مدير المؤسسة بأسلوبه الجديد في الشراكة والانفتاح ومحاولته النهوض بالمؤسسة ، دون أن ينسى الدور الكبير الذي تلعبه السيدة المديرة الإقليمية لمديرية سيدي سليمان في مد جسور التواصل ومحاولتها النهوض بالقطاع التربوي داخل المنطقة خصوصا اهتمامها بالعالم القروي.
وقد اختتم هذا الاحتفال بأداء قسم المسيرة الخضراء من طرف التلاميذ، آملين أن يصبح هذا الاحتفال تقليدا سنويا لهذه المؤسسات ومختلف الفاعلين و المشاركين فيه.
أسماء العيدوني

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *