مدرسة ولادة بنت المستكفي بمكناس بدون أستاذ للعربية بالمستوى السادس

استمرارا لما ننشره حول الوضع التعليمي بنيابة مكناس، وبعد إشارتنا إلى معاناة عدد من المؤسسات التعليمية جراء انعدام الأمن والنظافة والمرافق الأساسية، وكذا معاناة المدرسة الجديدة بويسلان، نورد معاناة تلاميذ بإحدى المدارس الإبتدائية بسيدي بابا جراء عدم توفير أستاذ لمادة اللغة العربية. 

فتلاميذ المستوى السادس بمدرسة ولادة بنت المستكفي المتواجدة بحي سيدي بابا بمكناس لا زالوا ينتظرون تعيين أستاذ للعربية منذ انطلاق الموسم الدراسي الجاري، حيث يتلقون دروس مادة الفرنسية فقط.

وتساءل أحد الآباء للموقع كيف يتجاهل المسؤولون مطلبا أساسيا، ويستمرون في المماطلة، حيث أنهم وعدوا بتوفير أستاذ أكثر من مناسبة، لكن دون جدوى، ليستمر انتظارنا، في وقت يقترب نصف الدورة الأولى من الانقضاء دون تلقي أطفالنا لمادة العربية، خصوصا وانهم مقبلون على امتحانات إشهادية، مضيفا: كيف سيتم تنقيط أبنائنا وفق برنامج مسار الذي يفرض احترام آجال محددة لمسك نقط التلاميذ وفق برمجة دقيقة لا تقبل التأجيل؟

ويعاني فصلان دراسيان من المستوى السادس ابتدائي بمدرسة ولادة بنت المستكفي من عدم توفيى النيابة الإقليمية لأستاذ اللغة العربية، متحججة بوجود خصاص على مستوى الأساتذة، في وقت ينتظر آلاف رجال ونساء التعليم انتقالهم إلى نيابة مكناس منذ عدة سنوات دون جدوى، ليبقى المتضرر الأول تلاميذ المدرسة العمومية، والأسرة التعليمية التي تعاني البعد والنسيان.

فمتى يتم حل هذه المعضلة، أم أن النيابة الإقليمية لمكناس تستمر في تجاهل أهم المطالب التربوية؟

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *