مركز حقوقي بالحاجب يبرئ أستاذا من تهمة التحرش بتلميذاته

أصدر المركز المغربي لحقوق الإنسان “منظمة ديموقراطية مستقلة” تقريرا عن واقعة اتهام تلميذات بمدرسة عين الحمراء، التابعة لنيابة الحاجب، لأستاذهن بالتحرش بهن جنسيا، وفق ما تفجر قبل أسابيع في موضوع أثار الرأي العام التعليمي، ونتجت عنه اتهامات واتهامات مضادة لأطراف القضية..

وجاء التقرير مستفيضا في تحليل تفاصيل الحادث، حيث سرد مراحل القضية، وأوضح أن فروع الحاجب وسبع عيون وآيت بوبدمان حاولت التقصي والاستماع إلى كل الأطراف قبل التوصل إلى نتائج تم تضمينها في التقرير الذي توصلنا بنسخة منه.

ويفيد التقرير بأن التلميذات الثلاث اتهمن أستاذهن بالتحرش بهن والقيام بتصرفات جنسية في حقهن منذ سنوات، واستمع المركز لكافة الأطراف، حيث أجمعت على حسن أخلاق الأستاذ المتهم، خصوصا أن إدارة المؤسسة أثنت على أخلاقه واستغربت صمت التلميذات طيلة سنوات، وكذا عدم لجوء الأولياء إلى طرح الموضوع عليه، والتوجه نحو الإعلام والقضاء بصورة مستعجلة.

كما وقف التقرير على معطى آخر يفيد بوجود فرضية الانتقام، حيث أوضح ان الأستاذ هو أخ لسيدة متزوجة من أحد أسر إحدى التلميذات، وأنها على خلاف مع زوجها وصل إلى القضاء، ولم يستبعد التقرير أن يكون الاتهام بدافع الانتقام للجوء السيدة إلى رفع دعوى قضائية على زوجها بتحريض من الأستاذ المتهم.

كما أضاف التقرير أن التلميذات المذكورات إحداهن كثيرة التغيب، ولم تدرس سوى ثلاثة أشهر منذ بداية الموسم، وأخرى كانت تقوم بتصرفات غريبة داخل بيت عمها وكانت ترغب في التوقف عن الدراسة والانتقال إلى بيت والديها اللذان يعملان بضيعة فلاحية.

وخلص التقرير إلى كون الأستاذ ارتكب أفعالا لا ترقى إلى جريمة هتك العرض والتحرش الجنسي، حيث أفاد التقرير أنه كان يقبل تلاميذه، وهو تجاوز اعتبره المركز الحقوقي غير فاضح، كما خلص إلى كون تصريحات التلميذات مبالغ فيها، ودعا إلى التحقيق النزيه في القضية ومتابعة كل من تورط شبهة التآمر وتقديم وشايية كاذبة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *