العثور على جثة فتاة على الطريق بإقليم خنيفرة

قبل حلول ليلة عيد الاضحى بساعات و حوالي الساعة 22.30 ليوم الأربعاء 23 شتنبر 2015، عُثر عدد من المواطنين على جثة فتاة تبلغ من العمر حوالي 19 سنة و هي مرتدية سروال التجينز وحذاء رياضيا كانت ملقاة وسط الطريق الرابطة بين أم الربيع ومدينة مريرت و على بعد حوالي كيلومتر من مقر قيادة الحمام.

وفور علم رجال الدرك الملكي لمنطقة مريرت هرعوا إلى عين المكان كما حضر كل من رجال الوقاية المدنية و وأعوان السلطة ، ويظهر على الجثة حسب مصادرنا آثار إصابة على مستوى الوجه و اليد، كما أفاذ نفس المصدر ملاحظة آثار فرامل دراجة نارية. و تتضارب الروايات على أن الضحية سقطت أو أسقطت من على دراجة نارية أو عربة.

ولحد الساعة ماتزال هوية الجثة مجهولة و قد تم نقلها إلى المستشفى المحلي بمريرت قصد إتمام الاجراءت قصد تعرف على هويتها. وقد أعلنت حالة الطوارئ بعد هذا الحادث لدى رجال الدرك الملكي لمنطقة مريرت محاولين الوصول إلى هوية الجاني أو الجناة عبر تتبع كل خيوط الحادث بما في دلك الصورة التي وجدت بالهاتف الشخصي للضحية.

هشام بوحرورة

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *