تفاصيل حادثة انقلاب حافلة بسيدي علي ضواحي مكناس و وفاة أحد الركاب

توفي اليوم الأحد شاب من ضحايا حادثة انقلاب حافلة تابعة لشركة النقل “سيتي باص” يوم الجمعة الماضي بمنطقة سيدي علي، على إثر خطورة الإصابة التي تعرض لها، بعدما انقلبت عليه الحافلة مرتين في المنحدر، وذلك بالمركب الاستشفئي بفاس، بعدما كان نقل إليه بعد الحادثة مباشرة.. 
وكان المصابون الآخرون غادروا مستشفى محمد الخامس بعد تلقيهم العلاجات الضرورية، لعدم خطورة إصاباتهم، بينما خلفت حالة الوفاة حزنا وأسا كبيرين لدى أسرة الضحية وزملاءه.
وبعد الجدل الذي رافق الحادثة، علمنا أن المحاضر أكدت سلامة الحافلة، وأنها كانت في حالة ميكانيكية مناسبة، تثبت ذلك وثائق الفحص التقني، وهو ما يرجع السبب الرئيسي في الحادثة للعامل البشري، خصوصا وأن لإفادات بعض الركاب صرحت بأن السائق لم يكن في حالة عادية، وأن الحافلة تراجعت إلى الخلف حين توقف السائق بمرتفع بمنطقة سيدي علي، غير أنه لم يحسن التعامل مع الأمر، وعوض أن يضغط على الفرامل ارتبك إلى أن هوت الحافلة بالمنحدر المجانب للطريق، والأكثر من ذلك كون السائق كان في الغالب تحت وقع نوع من المخدرات، وهو ما قد يكون عاملا محددا في انقلاب الحافلة.
وتتابع عناصر الدرك الملكي تحقيقها للوقوف على كافة التفاصيل وتحديد المسؤوليات بشكل دقيق.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *