سكتة قلبية تضع حدا لسيدة بواد الجديدة وتمكث 5 ساعات قبل نقلها

توفيت سيدة صباح اليوم بمركز واد الجديدة بجانب الطريق الرئيسية رقم 6 الرابطة بين مدينتي فاس ومكناس على إثر سكتة قلبية أسقطتها أمام أعين ابنتها التي أصيبت بصدمة شديدة. السيدة تنحدر من مدينة سبع عيون، اضطرت لمرافقة ابنتها للحصول على وسيلة نقل نحو مدينة تازة، لكنها لم تكن تدري أن أجلها ينتظرها. وتأخر حضور رجال الدرك وسيارة إسعاف حوال ثلاث ساعات، لغياب مجيب على المكالمات الهاتفية التي أجراها بعض المواطنين، وعلى الرغم من حضور أعوان سلطة إلا أن سيارات الإسعاف الموجودة على مرمى حجر بجماعة واد الجديدة لم تتحرك لعدم وقوع الحادث في تراب اختصاصها. وحضر عناصر من الشرطة القضائية بمكناس (على بعد 20 كلم) لمعاينة الحادث، ما يعني أن الوفاة سجلت بتراب جماعة واد الجديدة، إلا أن سيارة إسعاف تابعة لمدينة سبع عيون لم توافق على حمل الجثة لكونها متخصصة بنقل المرضى والمصابين، وأمام غياب سيارة لنقل الأموات، وبعد تنسيق رجال الدرك مع وكيال الملك ومع الطبيب الرئيس بمدبنة سبع عيون، والتأكد من كون الضحية كانت تتابع علاجا حول مرض القلب، تم تكليف سيارة مخصصة لنقل الأموات بجماعة واد الجديدة بنقل الجثة إلى المركز الصحي لمدينة سبع عيون، وذلك حوالي الحادية عشر صباحا، أي بعد خمس ساعات من الوفاة، وهناك تم استكمال الإجراءات بناءا على تسهيلات ف التسليم لدفن الجثة الحادثة طرحت من جديد الجانب الإنساني الذي يتم تغييبه مقابل الجانب القانوني الذي لا يخدم الجثة ولا مشاعر أهلها، كما تساءل الكثير ممن عاينوا الحادث عن الغياب المهول لسيارات الإسعاف بمدينة سبع عيون وعدم توفر الجماعة على سيارة لنقل الأموات، بينما جماعة واد الجديدة القروية تتوفر على سيارتي إسعاف وناقلة للأموات. وهو أهم عامل جعل جثة تمكث خمس ساعات على الرصيف بالرغم من بعدها عن المدينة بخمس كيلومترات فقط.

10492161_892464404100843_8784715606774811466_n

10552403_892464277434189_7779484081261986887_n

10410714_892464840767466_6874305868252191861_n

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *