معتقل يقتل حارسا بسجن تولال بمكناس والرصاص يوقفه بعدما تسبب في فاجعة

تعيش مدينة مكناس يومه الاثنين حالة استنفار كبرى بسبب الفاجعة التي وقعت بسجن تولال 2، آخر مستجدات هذه الفاجعة هو مصرع حارس سجن متأثرا بجراحه جراء الطعنات التي تلقاها رفقة زملائه من معتقل محكوم بالإعدام … 

الضحية “ا. ع” يبلغ من العمر أربعين سنة متزوج وأب لثلاثة أطفال أصغرهم تبلغ من العمر ثمانية أشهر، ويقطن رفقة أسرته الصغيرة بحي السلام بمكناس، لفظ أنفاسه الأخيرة داخل قسم الانعاش بمستعجلات مستشفى محمد الخامس بمكناس ، متأثرا بالجروح التي تلقاها في أنحاء مختلفة من جسده.

وحسب نفس المصدر فالضحية هو أول الحراس الذين فتحوا زنزانة المعتقل الذين هاجمهم بطريقة جنونية بواسطة آلة حادة، متسببا في جرح أزيد من 12 حارسا بجروح خطيرة، قبل أن يتم وضع حد لخطورته بواسطة أعيرة نارية اخترقت كافة أنحاء جسده.

وحل بمستشفى محمد الخامس بمكناس كل من وكيل جلالة الملك ورئيس الموارد البشرية بمديرية السجون ، ولجنة مركزية من هذه الأخيرة ،هذا بالإضافة إلى حالة الاستنفار التي يعيشها مستشفى محمد الخامس.
“برلمان”

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *