تدخل الأمن الإسباني في استفتاء كتالونيا وتسجيل إصابات ومصادرة للصناديق

قالت وكالة رويترز إن مواجهات جرت بين الشرطة والناخبين في مراكز اقتراع في برشلونة، حيث بدأ التصويت حول انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، في وقت صادرت الشرطة صناديق اقتراع من عدة مراكز تصويت… 
وداهمت القوات الإسبانية المراكز المعدة للاقتراع في محاولة لمنع إجراء الاستفتاء، كما أخلت قوات الحرس المدني دون استخدام العنف مركز الاقتراع الذي كان من المقرر أن يدلي فيه رئيس الحكومة الكتالونية كارلاس بوتشديمونت بصوته هذا الصباح.
وقالت الداخلية الإسبانية في تغريدة مرفقة بصور وضعتها عند التاسعة (07:00 بالتوقيت العالمي) “هذه هي الصناديق والبطاقات الأولى التي صادرتها الشرطة في برشلونة” مؤكدة أن “رجال الشرطة يواصلون انتشارهم في كتالونيا”.
وقال مراسل الجزيرة إن التوتر يتصاعد أمام بعض مراكز الاقتراع، مشيرا إلى أن المواطنين يقيمون حواجز بشرية أمام أبواب تلك المراكز لمنع دخول قوات الأمن إلى داخلها لمصادرة صناديق الاقتراع وأوراق التصويت في الاستفتاء.
اتهام وانتشار
وذكر مندوب الحكومة الإسبانية في برشلونة إن الشرطة الكتالونية لم تكن مهنية، متهما إياها بالانحياز للأوامر السياسية للحكومة الكتالونية.
وكانت الداخلية الإسبانية قد أعلنت في وقت سابق أنها أغلقت معظم المباني العامة بالإقليم المقرر أن تكون مقار للتصويت.
وأضافت الوزارة في بيان أن “بعض” مراكز الاقتراع المحتملة لا تزال يسيطر عليها أشخاص ينوون عرقلة جهود الشرطة لتنفيذ أمر قضائي بحظر استخدام المباني العامة في التصويت.
وأغلقت السلطات الإسبانية أكثر من نصف مراكز الاقتراع البالغ عددها 2315 في كتالونيا بحلول منتصف السبت، في وقت أصر الانفصاليون على الاستمرار في الدفاع عن حقهم في التصويت.
وفي وقت سابق من صباح اليوم، بدأ الناخبون في إقليم كتالونيا الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء الذي تنظمه حكومة الإقليم للانفصال عن إسبانيا.
تطوع وحماية
وكانت طوابير من الناخبين قد تجمعت منذ ساعات الصباح الأولى خارج مقرات الاقتراع لحمايتها من محاولات الشرطة اقتحامها.
وقام متطوعون بنقل صناديق وأوراق الاقتراع إلى عدد من المراكز معظمها مدارس ومؤسسات ثقافية، فيما يعد تحديا للحكومة المركزية في مدريد التي أغلقت معظم المباني المخصصة للاقتراع، وصادرت كميات كبيرة من البطاقات الانتخابية، وعطلت المنظومة الإلكترونية التي تعتمد عليها عمليات التصويت.
وتطالب كتالونيا بالانفصال عن الحكومة المركزية، ويتمتع الإقليم الذي يبلغ عدد سكانه 7.5 ملايين نسمة بأوسع تدابير للحكم الذاتي بين أقاليم إسبانيا، ويأتي ترتيبه السابع من بين 17 إقليما تتمتع بحكم ذاتي.
وتبلغ مساحة الإقليم 32.1 ألف كيلومتر مربع، ويضم 947 بلدية موزعة على أربع مقاطعات هي برشلونة وجرندة ولاردة وتراغونة.
المصدر: الجزية نت – وكالات

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *