مدونة الصحافة للأعرج والقانون الأعوج ووثد جحا (1)

(لكل إنسان الحق في إلتماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الأخرين) المادة 19 من العهد الدولي

…هذه هي المادة التي يتضمنها العهد الدولي والتي تنص من خلاله ديباجة الدستور المغربي على تشبت المغرب بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا…. 

ويعد العهد الدولي حول الحقوق المدنية السياسية الذي دخل حيز التنفيد سنة 1976 والذي صادق عليه المغرب منذ سنة 1979 من أهم الوثائق الدولية الملزمة التي تعكس عالمية حقوق الإنسان والتي منها المادة المذكورة أعلاه…

— وأنا أتابع مايجري ويدور حول مدونة صاغتها أيادي في الظلام تضرب جوهر المادة أعلاه في عهد حكومة تقول أنها ذات خلفية إسلامية وجاء وزير أخر إسمه محمد الأعرج ليترك الكثير مما وجب إصلاحه ربما في وزارته تلك التي أخد مفاتيحها وهي وزارة الإتصال ،كل مافعله أنه أخرج مرونة عفوا مدونة إسمها مدونة الصحافة والنشر ولكن يمكن تسميتها مدونة السخافة والحصر ،السخافة في بنودها وصياغتها لحصر الكلام الذي أمر فيه الله تعالى نبيه محمد بقوله له (إقرأ) وهي أكبر كلمة لحرية التعبير بأمر إلاهي ،يسعى من صاغوها لحصر القراية عند فئة قليلة أكلت الخبزة وتسعى لجمع (التفرتيت) ،وأنا أرى مايجري تذكرت فقرة ذكرها الكاتب فريد الأنصاري في عودة الفرسان جاء فيها ( الدنيا تدور ،وتدور ..وكلما دارت فإنها تؤوب إلى فلكها الأصلي .فياترى هل ورثة الارض الحقيقيون، جاهزون لإسترداد ميراثهم الذي أضاعوه، وسلبه الأخرون ؟..إن الحق الموهوب إبتداءا شئ، والحق الموهوب بسبب التمثل العملي شئ أخر .فالحق إن لم يمثل (بضم الياء الأولى وفتح الميم وفتحة بشدة فوق الثاء) حسب مقاييس قيمة الذاتية فإنه يمكن أن يسلب من أصحابه في أي لحظة، ويسلم إلى قوم أخرين ..)

ولو تمعنا في هذه الفقرة من الكتاب ذاك سنفهم الكثير حول مدونة الأعرج ..والتي يسعى بها لضرب حق من الحقوق الإلاهية للبشر قبل أن تكون حقوق كونية ..وذلك لسلب ذاك الحق ومنحه لأخرين يدورون في فلك محصور ولايخرجون عن سطر الهامش ….ليضرب وقتا زمنيا لنهاية التفكير ونهاية نشر الأفكار أو تلقيها.. ليحصرها في فئة بعد أن يرضى عنها وتقول أمين ليمنحها بطاقته وكأن الفكر يحتاج لبطاقة أو كأن الطائر الحر كي يطير ويحلق سبحتاج ليذهب عند الأعرج ليأخذ منه تصريح بالطيران والإعلامي أو المدون أو الصحافي أو المفكر كالطائر فلا بطاقة ستحبسه من التفكير ولا سجن سيردعه من التدوين، لأن ذاك قانون إلهي منذ (إقرأ)..
و كما لاننسى جملة قالها صاحب جريدة (هسبريس) فؤاد مدني يوم 14 مارس 2013 بعمود له سماه (المسودة السوداء) حينها و تلك الجملة ربما نسيها الأن فؤاد بعد أن أصبح ربما من أولئك الممنوح لهم لوحدهم حق الكلام دون باقي بني البشر قال فيها (خلاصة المسودة: إنهم يريدون إدخال الحرية إلى متاهة جديدة :متاهة جليدية لا أول لها ولا أخر ويبدو أن لعبة مايسمى بالتنزيل راقتهم، فهي الضامن لراحة بالهم منا ومنكم ،سيلتفون على سبع سنوات من النقاش المرير والمضني، وسيدخلون في باب الحق الذي أريد منه أكثر من باطل..)

هذا لسان الزميل مدني قبل أن ينقلب ليطبل ..فمن أولئك الذين كان يقصدهم مدني في المسودة السوداء التي كتبها بمجلة جريدة هم أنفسهم من يقدمونها على الكل ..قبل أن يصطف ربما في صفهم (مع إحترامنا التام للزميل الصحافي ).. فهل الذين ذكرهم هم الذين ذكرهم الأنصاري بكتابه (عودة الفرسان) ..؟

وهل نعيش بالفعل عودة للفرسان وإن كانت عودة معطلة من خلال تنسيقية إسمها (التنسيقية الوطنية للدفاع على الصحافة والإعلام) والتي يوجد على رأسها الوافي الحراق ..والتي إجتمع جمعها بالمركب الثقافي سيدي بليوط بالدار البيضاء قبل أيام لتتمكن من جمع الشتات ليفهم الشتات بشكل متأخر ماكان يطبخ في الكواليس وهم نائمون حينها ..ليفهموا بأن حقا من الحقوق الإلهية والكونية سينزع منهم وهم ينظرون بشكل بركماتي ،خطير ..ليتم منحه لمن لا حق لهم فيه ؟؟

بعض بنوذ هذا القانون لو أردنا تطبيقه في دولة الواق واق لما تمكنا من ذلك : لنختم بداية قولنا هذا بقصيدة تذكرتها للزجال سعيد بركة بديوانه عبلة ربما تصلح لبعثها للوزير محمد الأعرج قال في إحداها:

ضنيتك شمعة من حوت العنبر
أفتيلة إضوي الطريق فالبحر
بسمق الدمعة أنقش إسمي
وفبحر الكلام يدرع قلمي
يجمع الكاف والنون إوليو عندي سبع لسون
كل موجة نعطيها لون وكل حوتة إعريسها شكون.
من عمود”على زمان” لجلال المغربي – ماروك نيوز24

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *