الفوضى العارمة بسويقة برج مولاي عمر العشوائية بمكناس

تستأسد الفوضى وسوء التنظيم وعشوائية الانتشار بالسوق العشوائي ببرج مولاي عمر بمكناس، في تحد لكل النداءات والوعود، وضد برامج تنظيم الأسواق العشوائية وتهيئتها، على الرغم من وجود سوقين نموذجيين بالحي، غير أن الفوضى تبقى سيدة الموقف.. 

شوارع وأزقة مقطوعة

عدد من الأزقة والشوارع ببرج مولاي عمر مغلقة ولا يمكن للسيارات ولوجها، بل حتى الراجلين يصعب عليهم المرور أحيانا، حيث احتلت البضائع المعروضة الأرصفة، وبدأت تزحف، من كلا الاتجاهين، حتى كادت تلتفقي في منتصف الطريق، وأحيانا لا تجد سوى بضع سنتيمترات للمرور، وهو وضع خطير يجعل ولوج سيارات الأمن أمرا مستحيلا، وكذا سيارات الوقاية المدنية أو الإسعاف، من أجل نقل مصاب أو إطفاء حريق ليشكل المشكل هاجسا أمنيا وانشغالا مرتبطا بالسلامة.

borj2

أزبال في كل مكان

تعدد الأنشطة التجارية التي تتوزع بين بيع الألبسة والخضر والفواكه والأسماك واللحوم وكذا المواد المستعملة وبعض الخدماتوغيرها، يجعل الحي معرضا لأشكال مختلفة من التلوث، حيث تظل الأزبال منتشرة في بعض الأماكن لعدة أيام، بعضها يشكل خطرا على الصحة، خصوصا بالقرب من سوق الأسماك، الذي تباع بجانبه اللحوم بشكل عشوائي، تنضاف إليها مزبلة تلقى بها كل المخلفات، ويزيد الوضع سوءا كلما تساقطت عليها الأمطار، لتنقل الازبال وعصائرها لمسافات طويلة بين المنازل.

وضع لا يخفى على المسؤولين المنتخبين منهم وممثلي السلطة، بالإضافة إلى القائمين على الوضع الصحي.

استعمال الكهرباء بطرق غير قانونية

ظاهرة أخرى من السهل ملاحظتها لدى العديد من الباعة بالحي، حيث يتم جلب أسلاك الكهرباء بطرق غير قانونية، واستخدامها للإنارة وللموسيقى وبيع الأجهزة أحيانا، وأثارنا الأمر حين لاحظنا إشعال عدد من المصابيح العالية الإنارة نهارا من طرف باعة صغار يزاولون أنشطة بسيطة، ولو أنهم كانوا يؤدون واجب الكهرباء ما اشعلوا ذلك العدد من المصابيح ليلا، فبالأحرى بتلك الطريقة تحت ضوء النهار، بل منهم من يشعل مكيفات كهربائية شتاءا والمروحيات ليلا.

borj1

سوقان نموذجيان مهجوران

تم إنشاء سوقين نموذجيين مغطيين بالحي، يتضمنان مئات المحلات التجارية والمرافق الضرورية، وكان الهدف منهما تجميع التجار داخلهما تفاديا لاتحلال الشارع العام، وتشويه مظهر الأحياء، وعرقلة المرور وسطها. غير ان السوقين تم هجرهما إلا من بضع عشرات، وتوجه التجار إلى الخارج لمزاولة انشطتهم في فضاءات فسيحة بدون حسيب أو رقيب، ما أفشل المشروعين، وجعل المستحقات الكرائية تتراكم، على الرغم من التلويح بإخلاء الأحياء والشوارع من الباعة، التي تكررت في أكثر من مناسبة، كان أخرها إطلاق المشروع الذي ولد ميتا: “مشروع تنمية مكناس الكبير”.

غير أن التردد في الإنهاء مع الوضع القائم يزيد في ترسيخ الرغبة في البقاء الأبدي والاستغلال اللانهائي لأحياء وشوارع الحي على حساب راحة الساكنة وحقوقها وجمالية المدينة وبيئتها. وهوما يحتم ضرورة أخذ القرار الجريء وتحمل كافة الأطراف لمسؤولياتها، مع مراعاة الجانب الاجتماعي للباعة، وتوفير مزيد من البدائل لتفادي دفعهم إلى أنشطة غير مشروعة.
مكناس ميديا24

borj3

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

One Response to الفوضى العارمة بسويقة برج مولاي عمر العشوائية بمكناس

  1. يقول med issaM:

    موضوع ممتاز

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *