كسوف كلي للشمس يبدأ من أمريكا وينتهي بالمغرب

كشفت جمعية المبادرة المغربية لعلوم الفكر ببلاغ لها، بأنه وبعد أسبوعين من خسوف 7 غشت الجزئي، سيكون هواة الفلك في القارة الأمريكية الشمالية وتحديدا في الولايات المتحدة الأمريكية على موعد مع الكسوف الكلي للشمس يوم الاثنين 21 غشت 2017 والذي سينتهي بالمغرب… 

وسيكون ثاني كسوف للشمس هذه السنة، ويشكل فرصة نادرة للعلماء للتعمق في دارسة الشمس من عدة محاور أهمها تأثيرها في الغلاف الجوي للأرض وحقلها المغناطيسي.

وأوضحت الجمعية أن الكسوف، سيحدث بفعل مرور القمر بين الشمس والأرض مما يؤدي إلى حجب قرص الشمس بشكل كامل للناظر من الأرض على شكل قرص أسود معتم، ليستمر الكسوف بجميع مراحله مدة 5 ساعات و17 دقيقة و32 ثانية، حيث سيبدأ جزئياً على مستوى الكرة الأرضية عند الساعة 15:46 عصراً بتوقيت غرينتش شمال المحيط الهادئ، وبعد ذلك بساعة و دقيقتين تشهد أول نقطة على سطح الأرض بداية الكسوف الكلي الساعة 16:48 عصراً بتوقيت غرينتش،

وعلى اليابسة سيعبر الولايات المتحدة الأمريكية إبتداء من الساعة 09:05 صباحا بتوقيت الولايات المتحدة من الساحل الغربي قرب لينكولن بيتش بولاية أوريغون منطلقا نحو الشرق لمسافة عرضها 110 كيلومتر عبر 14 ولاية بفترة تصل حتى 93 دقيقة : ولاية أوريغون، ولاية ايداهو، ومونتانا، ووايومنغ، ونبراسكا، وكانساس، وميسوري، وإلينوي، وكنتاكي، وتينيسي وكارولينا الشمالية، وجورجيا، وكارولينا الجنوبية، لينتهي في الساعة 02:49 مساء بولاية ساوث كارولاينا.

وأكدت الجمعية أن الذروة العظمى للكسوف عند الساعة 18:25 مساء بتوقيت غرينتش، وفي هذه الأثناء يصل قمر ذي الحجة إلى مرحلة الاقتران، حيث ستحل الظلمة المطبقة لمدة أكثر من دقيقتين و40.1 ثانية للراصد من منطقة الكسوف المركزية وستظهر بعض النجوم اللامعة في السماء إضافة لكوكب الزهرة الذي سيشاهد بوضوح في وضح النهار ويقدر عدد السكان 12 مليون أميركي في المنطقة التي سينتقل فيها ظل الكسوف.

وأشارت الجمعية الفلكية أن العلماء، يرون أن هذا الكسوف يشكل أيضا فرصة نادرة لاختبار الأجهزة الحديثة ومراقبة إكليل الشمس وهي الطبقة الأعلى من الغلاف الجوي للشمس التي لا يمكن مشاهدتها إلا عند الكسوف، وسيستخدم المشاركون في عمليات مراقبة ورصد الكسوف تلسكوبات وأجهزة تصوير رقمية متماثلة للحصول على صور عالية الدقة لمختلف مراحل الكسوف، ويجب توخي الحذر دائما من خطورة النظر المباشر إلى الشمس أثناء الكسوف بالعين المجردة لما قد يؤدي إليه ذلك من تلف في شبكية العين، ويجب التأكيد للراصدين على ضرورة استخدام نظارات خاصة برصد الكسوف، مشيرة إلى أن الكسوف الأخير سينتهي عند الساعة 20:02 بتوقيت غرينتش وبالتحديد بالمغرب.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *