أخطاء بإدارة الضرائب بمكناس تكلف مواطنين اقتطاعات مزدوجة وتسويف في معالجتها

يعاني العديد من المواطنين بمدينة مكناس، منذ أسابيع، مماطلة غير مفهومة بإدارة الضرائب، بعدما أشعروا بضرورة أداء الضريبة على النظافة، غير أن العديد منهم اكتشفوا أنهم أدوها من قبل، ومنهم من تم اقتطاعها من حساباتهم البنكية… 

في اتصال بالموقع أكد بعض المواطنين أنهم فوجئوا بالأمر، وحين توجههم نحو مصلحة الضراءب بمكناس، طلبوا منهم وصول الأداءإن كانوا يتوفرون عليها، وهوما قام به البعض، ثم حرروا شكايات من أجل تصحيح تلك الأخطاء.

الأمر لم يتوقف هنا، فالمعاناة والتسويف سيستمران، حيث كلما توجه المشتكون نحو المصلحة يواجهون بطلب العودة في وقت لاحق، بعد ذلك، تغيب الموظف المسؤول عن تلك الشكايات، فصار الحصول على معلومات أمرا مستحيلا، وجواب باقي الموظفين أن سبب تغيبه يعود لرخصة طبية مدتها 15 يوما، وبعد انقضاءالمدة توجهوا للمصلحة ولم يجدوه في مكتبه، كما أن جواب الإدارة هو أن لا أحد يمكنه معالجة تلك الشكايات غير الموظف المذكور، وحين يستفسرون عن تاريخ حضوره، يجيبونهم : “لاندري”.

المثير في الأمر أن مواطنا اكتشف أن الضريبة مسجلة برقمين مختلفين، ويتم اقتطاعهما أوتوماتيكيا، غير أن تصحيح الوضعية يواجهه التماطل والإجراءات المعقدة، هذا دون الحديث عن المواطنين الذين لا يراقبون الاقتطاعات ولا ينتبهون لهذه الأخطاء التي تكلفهم مصاريف إضافية.

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *