أًًََََسر تبيت في العراء بسبب حريق أتى على جزء من النزالة الرداية بمكناس، فيديو

تبيت عدد من الأسر في العراء، رفقة أطفالها، بعد ضياع كل أمتعتها وممتلكاتها منذ الثلاثاء الماضي، حينما التهمت النيران عددا المساكن والبراريك بدوار “النزالة الرداية” ضواحي مكناس، بالقرب من المطرح العمومي، ما تسبب في مأساة يحاول المحسنون التخفيف منها في ظل تحرك محتشم من السلطات… 

وقد دمرت النيران منازل عن آخرها بحكم طبيعة بنائها، كما التهمت كل ممتلكاتهم، حيث نفذ المتضررو فقط بجلدهم وبالملابس التي كانت على ظهورهم، كما أن عددا من الأسر فقدت مواضيها، التي كانت المصدر الوحيد للرزق، لتصبح معرضة للتشرد بين عشية وضحاها.

وبعد تظافر جهود السكا وعناصر الوقاية المدنية، تم إخماد النيران، غير أن الوضعية التي أصبحتعليها الأسر المتضررة تثير مأساة حقيقية، تتطلب تظافر الجهود، وقد علمنا من بعض سكان الدوار، أن المحسنين حاولوا توفير بعض الحاجيات للتخفيف من حجم الاضرار، كما توصلوا ببعض الأغطية التي يجهلون مصدرها، حيث يصرح البعض أن سلطات مكناس هي من أرسلها، في حين يصرح البعض الآخر أنها تعود للمحسنين.

هذا ويظل تحرك المسؤولين، من سلطات محلية وإقليمية ومنتخبين جد محتشم، ولم تظهر بعد أي مبادرة واضحة لمساعدة المتضررين على إعادة البناء، أو توفير خيام لإيوائهم بشكل مؤقت، باستثناء مبادرة من سلطات مكناس لتوفير آجور البناء مساهمة من بعض معامل المدينة، ليظل أطفال المتضررين يبحثون كل ليلة عن أسرة تحتضنهم، بينما فقد الآباء جميع الممتلكات.

فهل من تدخل ناجع لحل إحدى المعضلات التي تفتك بهذا الحي البئيس، الذي يعاني كل مظاهر النسيان والتهميش والتفقير.

مكناس ميديا24

فيديو من صفحة: omar safi mks

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *