البراءة لبلكورة ومن معه من التهم الثقيلة التي وجهت إليهم منذ ست سنوات

في قرار مفاجئ، أصدر قسم جرائم المال بمحكمة الاستئناف بفاس، يوم أمس الثلاثاء، حكم البراءة لبلكورة ومن معه في الملفات التي توبعوا من أجلها منذ سنوات، وتهم “جناية تبديد المال العام وجنح إقصاء المنافسين من الصفقات العمومية عن طريق التواطؤ والاحتيال ومنح إعفاء بدون إذن من القانون عن رسم و تسليم رخص لأشخاص لا حق لهم فيها”. وتوبع رفقة ابنه وزوجته وأمها ونائبيه وقريبيه وعدد من الموظفين. 

وجاءت المتابعات بناء على تقارير للجان من وزارة الداخلية أحالت الملف على القضاء ودفعت الوزارة لإعفاء بلكورة من رئاسة المجلسن وظل الملف يراوح مكانه لأزيد من ست سنوات قبل أن يصدر حكم البراءة، بالرغم من الكلام الكثير الذي قيل عن الخروقات. خصوصا وان التساؤل المطروح هو : كيف يتم اتهام 20 شخصا دفعة واحدة بتهم ثقيلة، بينما تتم تبرئتهم دفعة واحدة؟

الصورة: بلكورة رفقة بووانو بعد إعلان الأخير رئيسا لبلدية مكناس قبل شهرين

 

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *