التشرميل على الطريقة المكناسية

بعد شيوع ظاهرة التشرميل بمدينة الدار البيضاء انتقلت العدوى إلى مدينة مكناس، وخصوصا بعض الأحياء كعين الشبيك و البرج وسيدي بابا وبني محمد و سباتا..
أحياء تعرف نقصا أمنيا واضحا،أصبحت مرتعا لبائعي المخدرات بجميع أنواعها، لكن “مشرملو” مدينة مكناس لم يكتفوا باستعمال الأسلحة البيضاء من سكاكين وخناجر و سيوف لا تفارق القاصرين والمراهقين، بل اجتهدوا في ترهيب الساكنة بكلاب “البيت بول” المعروفة بعدوانيتها و شراستها، وهي ظاهرة تنتشر يوما بعد يوم على الرغم من وجود قوانين تمنع تربيتها أو حتى استعمالها في الحراسة، غير أن عددا كبيرا من الشباب يستمر في استعمالها علانية بالشارع العام، وأحيانا تلعب دور السيوف وتقوم بلعب دور “التشرميل” بأقل مجهود.
فهل سيوضع حد لهذه الظاهرة قبل أن تزداد حدة وتفاقما؟

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *