الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تصدر بيانا حول طرد عمال بضيعة المنبع الجميل

توصلنا ببيان من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، فرع سبع عيون، حول تفاعل قضية طرد عمال ضيعة فلاحية بةاد الجديدة، وتشريد عدد من الأسر، مع حرمانهم من العديد من الحقوق الاجتماعية، وجاء في البيان: 

“على إثر النزاع القائم بضيعات أملاك مولاي مسعود المنبع الجميل بجماعة وادي الجديدة و ضيعة 1104 و ضيعة 1101 بجماعة أيت يعزم بين الإدارة و عمالها المنضوين تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، قام أعضاء من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سبع عيون بزيارة تضامنية إلى معتصم عمال ضيعة المنبع الجميل الذين يخوضون اعتصاما مفتوحا ببابها… 

و جاء ذلك بعد الطرد الذي تعرض له 10 عمال منهم من بينهم أشخاص قضوا ما يزيد عن 30 سنة من العمل، كشكل احتجاجي نضالي من أجل المطالبة بالرجوع إلى العمل و تأدية رواتب شهري غشت و شتنبر 2017 و استفادة كل الاجراء من التغطية الصحية و العطلة السنوية ( 2016- 2017 ) و المنحة السنوية و منحة الحبوب لسنتي 2016- 2017 وفق ما تنص عليه محاضر الاتفاقات المبرمة مع كافة المتدخلين، و تحت إشراف المديرية الإقليمية للشغل بمكناس، خاصة الاتفاق الموقع بتاريخ 05 ماي 2017، و أمام هذه التراجعات و الخرق السافر لقوانين العمل و الغيابات المتكررة للمشغل أمام الجهات المختصة. فإننا نعلن للرأي العام عما يلي :
 تضامننا المطلق و اللامشروط مع عمال الضيعة، مع وقوفنا إلى جانبهم دعما و مؤازرة في معركتهم النضالية إلى حين تحقيق كافة مطالبهم العادلة و المشروعة.
 استنكارنا الشديد للطرد التعسفي الذي تعرض له عمال الضيعة و كل الخروقات التي تطال قوانين الشغل و الحقوق الشغلية.
 إدانتنا للصمت المريب و التواطؤ المفضوح للسلطات المحلية و الإقليمية أمام هذه الانتكاسة مع تحميلها المسؤولية الكاملة بصفتها الساهر على تطبيق القانون.
 مطالبتنا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل لوقف هذه المهزلة و ذلك عبر :
 إرجاع العمال فورا إلى عملهم دون قيد أو شرط.
 تمكينهم من كافة الحقوق التي يضمنها القانون مع تأدية أجور شهري غشت و شتنبر.
 تنفيذ اتفاق 05 ماي 2017 الذي انعقد بالمديرية الإقليمية للتشغيل بمكناس و بحضور كافة المتدخلين.
 احترام محضر اتفاق و تفويت / كراء أراضي صوديا ( ضيعة رقم 1104 ) ، رقم المشروع : 131601 المنعقد بتاريخ 02 أبريل 2014 بمقر قيادة آيت يعزم، خصوصا مسألة الاحتفاظ بالحقوق العينية من سكن و إنارة و تزود بالماء…حيث يتعرض المواطن آيت خويا إبراهيم المسؤول المباشر عن الضيعة لمحاولة إفراغه من المسكن الذي يقطن به منذ سنة 2003 و قبل كراء الضيعة لشركة أملاك مولاي مسعود.
 دعوتنا كافة الإطارات الحقوقية و النقابية إلى الالتفاف لمواجهة تزايد حالات تسريح و طرد العمال و العمل على التصدي للانتهاكات التي تطال الحقوق الاقتصادية و مدونة الشغل.”

الوردي

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *