الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بتاوجطات وسبع عيون تجدد مطالبها وتتوعد بأشكال احتجاجية

أصدرت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، اللجنة المحلية – فرع عين تاوجطات – بيانا توصلنا بنسخة منه، يهم وضعية حاملي الشهادات المعطلين بالمنطقة، وبغياب سياسة اجتماعية في مجال التوظيف، وجاء البيان كالتالي: 

“تحية نضالية عالية لكل مناضلي الحركات التقدمية بالمغرب، و بمختلف بقاع العالم الرافضة لكل أشكال الاستعباد و الظلم و الفقر و التهميش، تحية المجد و الخلود لكل شهداء الشعب المغربي و على رأسهم شهداء الحرية و الكرامة، تحية الشموخ و العز لكل المعتقلين السياسيين.
في ظل الاحتقان الاجتماعي التي تعرفه مختلف مناطق المغرب و تنامي الاحتجاجات بسبب تدهور الخدمات الأساسية على مستوى الصحة و التعليم و التشغيل و القمع الواضح و المكشوف لكل الحركات الاحتجاجية السلمية و المناضلة و كذا فشل الإدارة المخزنية في إيجاد حلول ناجعة و معقولة لمختلف المشاكل المطروحة، و في غياب أي استراتيجية للتفاعل مع المعاناة المتكررة للمواطنين و أي برامج محلية تعنى بمشكل البطالة و المحاولات المتواصلة للسلطات المخزنية و رموزها لتضليل أبناء المنطقة المعطلين و عائلاتهم عن طريق حجبهم من التفكير في الفرص المتاحة محليا على مستوى التوظيفات التي باتت تعرض بطرق ملتوية و مشبوهة لا تخلو من حساسية سياسية، و إخراج و انتهاج سياسة الإقصاء و الآذان الصماء من طرف السلطات المحلية و الإقليمية، و التسويف و المماطلة في تنفيذ الوعود و الالتزامات السابقة، خاصة محضر الاجتماع المؤرخ بتاريخ 30 يونيو 2017، و ما سيترتب عن هذه الأمور بالضرورة من تعميق المعاناة النفسية و الاجتماعية للشباب لا سيما حاملي الشهادات و كذا ما يمكن أن يفرزه أيضا من إشاعة الشعور باليأس و الإحباط في صفوف أبناء المنطقة التي كانت فيما مضى و لا تزال موضوعا لعملية التهميش و إقصاء واسعة و ممنهجة.
في هذا الصدد تدق الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب اللجنة المحلية سبع عيون – فرع عين تاوجطات – ناقوس الخطر، و تعلن للرأي العام المحلي و الوطني عما يلي:
– تشبثنا بعدالة ملفنا المطلبي و حقنا التابث في الشغل القار و العيش الكريم.
– تشبثنا المبدئي الراسخ بخيار النضال السلمي المستميت في الدفاع عن حقنا العادل و المشروع مهما كان الثمن.
– تضامننا اللامشروط مع كافة الحركات الاحتجاجية السلمية محليا و وطنيا.
– مطالبتنا بضرورة العمل الجاد و المسؤول لإيجاد حلول عادلة لمشكل معطلي المدينة العريق و المتراكم.
– مطالبتنا بضرورة تفعيل محضر اجتماع 30 يونيو 2017.
– تنديدنا بكل أشكال العنف المادي و المعنوي الممنهجين الذي تمارسه الإدارة اتجاه حاملي الشواهد المعطلين محليا.
– عزمنا على مواصلة النضال و خوض أشكال نضالية جريئة و تصعيدية إلى حين الاستجابة لمطالبنا العادلة و المشروعة.
– تحميلنا السلطات المحلية و الإقليمية مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع.
و عاشت الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب إطارا مناضلا و مكافحا.
عن المكتب
سبع عيون في : 12 غشت 2017.”

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *