برلماني يحس بالحكرة ويضرم النار في جسده أمام المكتب الشريف للفوسفاط

في حادث غير مسبوق، ضرم البرلماني الحاج عبد اللطيف الزعيم عن إقليم الرحامنة النار في جسمه بإدارة المكتب الشريف للفوسفاط بمدينة إبن جرير، منتصف نهار الخميس 15 يوليوز 2017،احتجاجا على تلقيه خبر إقدام شركة الفوسفاط نزع ملكية “ضيعة إنتاج البيض” التي يملكها بالقرب من ابن جرير.. 

وتم نقله على وجه السرعة الى المستشفى الإقليمي للرحامنة و هو يصرخ “الفوسفاط باغي إشردني ،باغي إدي ليا رزق اولادي”،قصد تلقي العلاجات الضرورية ،في حضور مختلف الأجهزة الأمنية.

مصادر طبية أعلنت ل”شعلة” أن الحروق الذي أصيب بها البرلماني على مستوى اليد و الكتف و البطن صنفت من الدرجة الثالثة، و سيتم نقله إلى إحدى المصحات بمدينة مراكش قصد متابعة وضعه الصحي.

هذا و أرجع متتبعون أن سبب إخبار الزعيم بقرار نزع ملكية الضيعة في هذا الوقت ،هو جرأته في الكلام قبل يومين بقبة البرلمان،حينما أقدم على تعرية واقع الصحة بالمغرب عامة و بالرحامنة على وجه الخصوص و طالب وزير الصحة و الحكومة بتقديم الإستقالة ،و كأنهم يقولون له “أسكت يا زعيم إن للفساد بالمغرب رب يحميه”. “شعلة”

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *