ثروات قضاة بمراكش وتراكم ملفات الفساد يخرج المركز الوطني لحقوق الإنسان في وقفة احتجاجية حاشدة

نظم المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب صباح أمس الخميس23مارس2017 حوالي الساعة التاسعة صباحا وقفة احتجاجية أمام محكمة الاستئناف بمراكش بحضور جماهير غفيرة تتكون من ضحايا الأحكام الصادرة عن المحكمة ذاتها.. 

و أيضا من ساكنة جماعة تسلطانت التي تعاني ما صار يسمى “لوبي عقاري” حسب لافتات الحاضرين لهذه الوقفة التي جاءت للمطالبة بالتحقيق في ثروات بعض القضاة و أحكام البراءة الصادرة عن المحكمةذاتها (الاستئناف) في قضايا تتعلق باختلاس المال العام و الاغتصاب و استغلال القاصرين جنسيا.

مع العلم أن الهيئات الحقوقية وأسر بعض الضحايا المتضررين من الأحكام الصادرة عن المحكمة ذاتها هبوا من مختلف أنحاء مدينة مراكش مثل (أمزميز وتمصلوحت وتسلطانت) ودواوير أخرى لتلبية نداء المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب الذي دعا لتنظيم هذه الوقفة الاحتجاجية قصد التسريع بفتح تحقيق في ثرواث بعض القضاة الذين تحوم حولهم شكوك في اغتنائهم المهول في ظرف وجيز، بالإضافة لأحكام البراءة الصادرة عن هذه المحكمة في القضايا السالف الذكر وملفات العقار وفق تصريح لرئيس المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب محمد المديمي.

للإشارة فالوقفة شارك فيها أزيد من 300 محتج من مناطق متفرقة بمراكش والضواحي.
حسن أوتغولت

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *