ثلاث وفيات في ظل 48 ساعة بمستشفى الولادة بانيو بمكناس

علمنا من مصادر موثوقة بوفاة ثلاث نساء خلال 48 ساعة بمستشفى الولادة “بانيو” بمكناس يومي الأربعاء والخميس أثناء نزولهما بالمستشفى قصد الوضع.

وجاءت وفاة الحالة الأولي ليلة الأربعاء الخميس الماضيين 14 و15 أكتوبر الجاري حينما تم إهمال السيدة وعدم الاستجابة لنداءاتها، لتفارق الحياة رفقة جنينها بالمرحاض وهي تهم بقضاء حاجتها حينما فاجاها الوضع دون أي انتباه أو التفاتة من المشرفين على المستشفى. 

وتلتها سيدتان توفيتا ليلة الخميس الجمعة الماضيين رفقة جنينيهما، على مرأى ومسمع من السيدات اللائي عاين حالات تفارق الحياة أمام اعينهن.

ونقلت سيدات نزيلات بالمستشفى شهادات صادمة حول غياب الاهتمام بالبعض، مقابل الرعاية الزائدة بأخريات تبدون محظوظات، في ما يشير إلى وجود طرق لا تخفى على أحد في التعامل الازدواجي بين الحالات الواردة على المستشفى، حيث لا تنتظر نزيلات سوى بضع ساعات لتباشرن كل مراحل الوضع برعاية تامة، بينما تظل أخريات على الأسرة في انتظار الوضع “الذاتيّ او المصير المحتوم.

ونقل ناشط حقوقي مشاهد عاينها بالمستشفى خلال زيارته لإحدى النزيلات، حيث أكد ما تناقلته بعض السيدات، مضيفا استغرابه لذلك التعامل اللاإنساني من بعض الأطباء وبعض المولدات، فيما تساءل عن دور المسؤولين، مطالبا بضرورة تكثيف أساليب المراقبة للحد من السلوكات التي تعاني منها نساء عديدات لا ذنب لهن سوى كونهن قصدن المستشفى من أجل تحقق أمنية الحصول على مولود، مضيفا أن الوزارة الوصية مطالبة بالحزم في ما يقع بهذا المستشفى حفظا لحقوق المرأة والطفولة.

وتعددت حالات الوفاة بمستشفى بانيو خلال الآونة الأخيرةن كما تحركت المصالح المركزية للوزارة الوصية في شكل إجراءات تأديبية لبعض الاطر العاملة به، غير أن الأمر يتطلب مزيدا من الإجراءات العملية لضمان حقوق المواطنين والمواطنات وحفظ كرامتهم.

ولنا عودة للموضوع.

مكناس ميديا24

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *