عاجل ومؤثر من مكناس: وفاة متشردة على الرصيف قرب باب عيسي

عاينت عناصر أمنية قبل قليل، من مساء اليوم الثلاثاء، ثاني أيام عيد الفطر، جثة متشردة فارقت الحياة على الرصيف، بالقرب من باب عيسي بالمدينة العتيقة بمكناس، بعدما ارتاب سكان وتجار الحي من غيابها وعدم إبدائها أي حركة منذ مساء أمس الاثنين… 

وبعد المعاينة تم نقل الجثة نحو مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس، حيث يرجح أن يتم الوقوف على أسباب الوفاة، خصوصا بعد معاينة آثار دماء بالمكان الذي توفيت فيه.

وكانت المتشردة معروفة بالحي منذ فترة طويلة، حيث تمتهن التسول ويجود عليها قاطنو المنطقة بالطعام والشراب، كما أنها كانت بكماء، وتعاني الهزالة، ولا تتوفر على مأوى، ما دفعها لافتراش الأرض، واللجوء إلى الأركان والزوايا قصد النوم، غير أنها كانت تعاني غياب النظافة والعناية بصحتها.

وقد عاينا مكان وفاة الضحية، حيث تراكمت الفضلات والأوساخ، وتم العثور على صورة للمعنية بالأمر، كانت تحتفظ بها ضمن أغراضها البسيطة، وهو المكان الذي قام متطوعون بتنظيفه بعدما تيقنوا أن المسؤولين عن الأمر لا يعيروا المسألة أدنى اهتمام.

حالة جديدة من الحالات الإنسانية والاجتماعية التي تزخر بها مدينة مكناس، حيث لا مأوى ولا ملجأ للمشردين، ولا رعاية أو متابعة لهذه الظاهرة المستفحلة، والتي تسيء للمجتمع ولعدد من القطاعات الاقتصادية الأخرى..

مكناس ميديا24 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *