مخلفات أشغال لاراديم بحي المنصور بمكناس تثير استياء السكان

انتشرت الحفر ومخلفات بقايا الأشغال بعدد من نقط حي المنصور بمكناس، فبعد انتهاء الأشغال التي باشرتها مقاولة بتفويض من الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء لمدينة مكناس “لاراديم” انتظرت الساكنة إعادة ترميم الرصيف، وإرجاع الوضع كما كان عليه قبل الأشغال، غير أن ذلك لم يتم لحد الساعة، على الرغممن مرور أزيد من شهر على انتهاء الأوراش… 

وتظهر الصور التي توصلنا بها من بعض المتضررين، موقعا بالحي المذكور، تسببت الأشغال في حفر جدار أحد المنازل، كما تم ردم الحفرة على الرصيف دون ترميم، وتركت البقايا والمخلفات على حالها في انتظار الذي لن يأتي..

ولم يظهر للشركة أي  أثر ولا خبر تاركة وراءها ركام الأتربة المتطاير غبارها كلما مرت سيارة أو شاحنة بالقرب منها، وكذا تشويها للموقع، وأضرارا لمستعملي الرصيف..
سلوكات تتكرر بأكثر من حي بمدينة مكناس دون أي متابعة للأشغال أو مراقبة لمدى احترامها لدفاتر التحملات.

وفي انتظار أن تتحمل الوكالة المستقلة لتوزيع الماء و الكهرباء مسؤولياتها في إطار تعاقدها مع الجماعة الحضرية، التي تنعم هي الأخرى في سبات عميق، بحيث لا أثر للجان ولا شرطة إدارية مواكبة للخروقات التي أصبحت اعتيادية عند جل ساكنة مدينة مكناس، وللاشارة لقد تطرقنا في عدة مقالات إلى عدم احترام الملك العام، وعشوائية الأشغال التي بعثرت أحياء المدينة منذ فترة دون احترام لحقوق المواطن، في غياب المراقبة و لا حتى محاضر للمخالفين تبقى ساكنة المنصور بل ساكنة مكناس تعاني و تعاني من تجاهل المسؤولين لأبسط حقوقهم.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *