مريرت، تلاميذ يوثقون مفاوضات قسم “باك صاحبي” بثانوية أمر الربيع عبر صورة

بعد الضجة التي اثيرت ضد إحدى القاعات بالمؤسسة ثانوية أم الربيع بمدينة مريرت وضبط أحد التلاميذ ابن إحدى العائلات الثرية، تحركت الهواتف و لغة الوساطات للضغط على الأستاذ الذي ضبط حالة الغش عبر الهاتف الذي ضم جل مواد الإمتحان.

ومن أجل الضغط على الأستاذ حتى لا يتراجع إرضاءا لهذه العائلة و الرضوخ للاغراءات تم تصوير الأستاذ أمام أحد اسوار المؤسسة في لقاء مع عائلتي التلميذين وبحضور حارس عام بالمؤسسة من طرف بعض التلاميذ، لكن كل هذه الضغوطات ولغة الاغراءات لم تنجح لتطرح عدة تساؤلات: هل انتقلت لغة المفاوضات والإغراءات إلى جهة أخرى خارج أسوار المؤسسة؟ أم أن لغة الوساطات ولغة المال ستنجح في طي هذا الملف؟ وهل سيخرج علينا نائب التعليم بخنيفرة ببيان توضيحي في فضيحة مؤسسة ثانوية أم الربيع بمدينة مريرت؟

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *