معطلون يعتصمون ببلدية سبع عيون وجمعية حقوقية تندد بتوظيفات مشبوهة

اعتصم ثلاثة من مجموعة المجازين المعطلين ببهو بلدية سبع عيون يومه الجمعة كخطوة احتجاجية بعدما علموا بتوظيف ثلاثة شبان من أبناء المدينة، الأول حقوقي تم توظيفه قبل أشهر، بالإضافة إلى فتاة وشاب ثالث وهو أحد أبناء رئيس المجلس البلدي للمدينة.. 

غضب العاطلين بسبع عيون تفجر منذ أيام عبر صفحات التواصل الاجتماعي، حيث تعالت الأصوات مطالبة بالاحتجاج، بينما دعت أخرى للتريث في انتظار التأكد من الأمر، بسبب ما ضرب على الموضوع من تكتم شديد، طال جميع أعضاء المجلس، قبل أن يتأكد الأمر صباح اليوم بالتحاق ابن رئيس المجلس البلدي بعمله رفقة شابة أخرى، بعدما التحق الحقوقي بعمله كسائق لإحدى سيارات النقل المدرسي.

وافترش المعطلون الثلاثة الأرض، مستعينين بلافتة تطالب بالكشف عن الطريقة التي تم بها توظيف “المحظوظين” الثلاثة، مؤازرين ببعض الحقوقيين الذين سارعوا إلى التعبير عن دعمهم الكامل للحق في الشغل، وللدفاع عن القانون واحترام تطبيقه في التوظيف، قبل أن يحضر رئيس المجلس البلدي الذي استشاط غضبا وشرع في تهديد المعتصمين، مؤكدا أن كل المساطر تم احترامها والإعلان عنكافةمراحل التوظيف، وهو ما رفضه المحتجون، مؤكدين أن الأمر شابته الزبونية، وأنه لم يتم إجراء أية مباراة أو نشر إعلانات في الأمر، خصوصا وأنهم يطلعون على جديد الإعلانات بشكل شبه يومي عبر سبورة الجماعة الحضرية.

  باشا المدينة التحق بالمحتجين وحاول تهدئتهم، مطالبا إياهم بفك الاحتجاج، وبانتظار الإفراج عن مناصب مالية جديدة، مضيفا أن لا سلطة لوزارة الداخلية عن الإجراءات المسطرية للجماعات المحلية في شأن التوظيفات. بينما يتوقع انضمام فئات أخرى من المعطلين بالمدينة للحركة الاحتجاجية ابتداء من الإثنين المقبل، فيما يفكر البعض اتباع المساطر القضائية لمتابعة المتورطين.

في نفس السياق أصدرت الجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان، فرع سبع عيون، بيانا تنديديا وجهته لعامل إقليم الحاجب بخصوص توظيفات مشبوهة، اعتبرتها تتعارض مع القانون، ومع المرحلة المتميزة بالدقة ورغبة الشعب المغربيفي تحقيق الحرية والكرامة والتنمية المستدامة، ما اعتبر صدمة على مستوى المدينة التي تلقت خبر التوظيفات باندهاش كبير، خاصة مع ورود أسماء ذات علاقة قرابة وحزبية مع مسؤولين محليين بالمدينة، رغم كون قانون الوظيفة العمومية الجديد لا يعترف بالتوظيف المباشر.

وأمام ما اعتبرته الجمعية فضيحة أخلاقية و قانونية، فقد طالبت عبر البيان بتدخل من السلطات المحلية والإقليمية لفتح تحقيق نزيه في القضية، وإلغاء المباراة التي اعتراها خرق قانوني واضح، مع رفض توظيف الأقارب والأعضاء..

كما عبرت الجمعية عن رفضها ما أسمته الإقصاء الممنهج لأبناء المدينة من التوظيف، وأعلنت عن استعدادها للدفاع عن العاطلين بالمدينة والانخراط في حملة “باركة من الحكرة”.

مكناس ميديا24

البيان

bayan-chom

 

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *