هذا ماجنته سياسة الحكومة: تنسيقية 10 آلاف إطار ترفض التشغيل بالتعاقد وتهدد بالتصعيد وأقسام مكتظة بالتلاميذ

أعلنت تنسيقية 10 الآف إطار أن المسيرة التي نظمتها التنسيقية يوم أمس الأحد بمدينة الدار البيضاء جوبهت بعنف شديد من قبل السلطات الأمنية مما أدى إلى وقوع عدة إصابات وجروح في صفوف المشاركين فيها، بلغت ثمان حالات تلقت العلاج بمستشفى مولاي يوسف.. 

وأشار مصدر من داخل التنسيقية إلى أن مسيرة يوم أمس شهدت إنزالا وطنيا شارك فيه عدد كبير من الأطر التربوية من مختلف مناطق المغرب إلى جانب مشاركة العديد من النقابات والفعاليات الحقوقية وآباء وأولياء التلاميذ لكن “للأسف تعرضنا للمنع”، بحجة عدم التوفر على ترخيص حسب تعليل ولاية أمن البيضاء، علما أنه منذ 6 أشهر والأطر التربوية تناضل وتطالب برخصة لكن السلطات لا تتجاوب معهم.

وأعلنت التنيسقية أنها ترفض بشكل مطلق خطة التعاقد التي أعلنت عنها وزارة بلمختار وتطالب بالإدماج في الوظيفة العمومية لأن القطاع الخاص لا يحترم بنود دفتر التحملات الذي وضعته وزارة التربية الوطنية من أجور وضمان صحي وتقاعد.

وأضافت أن التنسيقية ستعقد اجتماعا هذا اليوم لدراسة الخطوات المستقبلية التي ما من شك أنها ستكون تصعيدية لأن الجهات الرسمية تتعامل مع قضية 10 الآف إطار بلا مسؤولية وبسياسة الأذن الصماء ولم تفتح مع التنسيقية أي نافذة رسمية للحوار.
بموازاة مع ذلك، لازالت الحجرات الدراسية مكدسة بالتلاميذ في العديد من جهات البلاد، حيث صارت الظاهرةمعيقا كبيرا للتعلم، وهاجسا لا يطاق بالنسبة للمدرسين، الذين لن يتحملوا أعباءا إضافية بسبب امتلاء الحجرات عن آخرها، ما من شأنها أن يزيد في انحطاط المدرسة العمومية، ويتسبب في انتشار العدوى والأمراض بين المتعلمين، وهو ما تسببت فيه سياسة الحكومة السابقة، التي حاولت تطبيق التقشف على أكثر القطاعات حسلسيةوخطورة، غير آبهة بمستقبل أبناء الشعب، في المس بأقدس حق من حقوقهم، وهو الحق في التعلم.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *