هل يتدخل الحسين الوردي لإنقاذ حياة الطفلة سلمى التي تعاني من مرض نادر

تعاني الطفلة سلمى، عشر سنوات، من مرض نادر أصاب صفائحها الدموية التي صارت ملزمة بتجديدها كل خمسة عشر يوما أو عشرين يوما، بعدما أتلف نخاع عظامها منذ أزيد من ثلاث سنوات، لتتفاقم وضعيتها وتتوقف عن الدراسة، بعدما أصيب جهازها المناعي وصارت عرضة لكل أنواع العدوى.. 
سلمى ابنة منطقة أرفود بإقليم الرشيدية، تتواجد حاليا بمستشفى محمد الخامس بمكناس، بعدما كانت تتابع حالتها بالمركز الاستشفائي الجامعي بفاس، غير أن الأطباء أخبروا والدها بأن حالتها في تدهور، وأن الحل الوحيد هو زرع النخاع، وهي عملية تتطلب ما يناهز 300 مليون سنتيم من أجل إنقاذ حياتها.

F1
وأخبرنا والد الطفلة أنه راسل وزارة الصحة، وأن حالتها توجد لدى مصالح الوزارة، متمنيا أن يوافق وزير الصحة الحسين الوردي على التكفل بحالة ابنته التي صارت وضعيتها تثير الشفقة بسبب تداعي صحتها.
كما يتوجه إلى المحسنين والجمعيات التي تعنى بهذه الحالات النادرة من أجل المساعدة لتخفيف آلام اينته.

F3
وتعاني سلمى من “متلازمة فانكوني” وهو نوع من الأنيميا، مرض وراثي شديد الندرة يسبب فشل نخاع العظام في تكوين خلايا الدم المختلفة مما يؤدي إلى أنيميا من نوع (فقر الدم اللاخلوي) ونزف وعدوى متكررة، مع زيادة في احتمالية الإصابة بسرطان الدم من نوع ابيضاض الدم النقوي الحاد وسرطانات أخرى.
هاتف والد سلمى: 0679496754

F8

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *