الأمن يفتح تحقيقا في ركل شرطي لمتضامنين مع ضحايا منى بالرباط

على إثر تداول عدد من المواقع الإخبارية وفضاءات الفايسبوك للتدخل العنيف من طرف الشرطة في حق المحتجين على السلطات السعودية جراء حادث منى، وهي الوقفة الاحتجاجية التي شارك فيها عدد من أسر ضحايا تدافع منى بمكة المكرمة، قالت مصادر إعلامية إن المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي أمر بفتح تحقيق عاجل حول الفيديوهات والصور التي ظهر فيها رجل أمن يعتدي بالركل على متظاهرين أمام البرلمان. 

وحسب ذات المصادر ، فإن “المصالح المركزية بمديرية الأمن الوطني فتحت بحثا في ما اعتبرته تجاوزا للتدابير النظامية من قبل أحد رجال الأمن، الذي لم يتملك أعصابه جراء الاستفزازات التي قام بها المتجمهرون، وذلك لتحديد المسؤوليات وتطبيق المساطر الإدارية والتنظيمية الجاري بها العمل”.

هذا واعتبرت المديرية العامة للأمن الوطني أن التصرف الذي قام به رجل الأمن المذكور يعتبر تجاوزا صريحا للتدابير النظامية المعمول بها رغم كونه انفعال بناء على استفزازات تلقاها من قبل بعض المشاركين في الوقفة التي لم يكن مرخص لها أصلا.

للإشارة فإن واقعة الاعتداء تم توثيقها يوم أمس الثلاثاء بشارع محمد الخامس بالرباط خلال مسيرة تضامنية نظمها بعض النشطاء  وأسر الضحايا مع الحجاج المغاربة الذين قضوا في فاجعة منى.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

One Response to الأمن يفتح تحقيقا في ركل شرطي لمتضامنين مع ضحايا منى بالرباط

  1. يقول اسماعيل سكور:

    بصراحة عبد اللطيف الحموشي اختياره من طرف جلالة الملك اختيار كان صائب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *