صحافة الأربعاء 8 نونبر 2017

جولتنا في أبرز مواد بعض صحف الأربعاء الأربعاء نبدأها من “المساء”، التي ذكرت أن المحكمة الإدارية بوجدة قضت بأداء المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة الداخلية تعويضا قدره 50 مليون سنتيم لرجل أمن فقد إحدى عينيه خلال تدخل مهني… 

واختار المعني بالأمر اللجوء إلى المحكمة الإدارية بوجدة من أجل طلب التعويض عن الضرر الذي لحق به، بسبب الحادث الذي وقع له خلال ممارسته مهامه.

ووفق الخبر ذاته، فإن المديرية العامة للأمن الوطني أحالت المعني بالأمر على التقاعد المرضي خلال شهر أبريل 2016، موضحا أن الضرر الذي لحق به كان نتيجة تدخله وقيامه بوظيفته، إذ أن رجل الأمن المحال على التقاعد المرضي، الذي تمت ترقيته إلى رتبة مقدم رئيس، كان ضحية عملية شغب بجامعة محمد الأول بمدينة وجدة فقد على إثرها عينه اليسرى.

وفي خبر آخر، ذكرت “المساء” أن وزارة الداخلية فتحت تحقيقا في الفضيحة المالية التي هزت برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم القنيطرة، بعد اكتشاف ما يقارب 18 مليار سنتيم مجمدة منذ 5 سنوات في الحسابات الخصوصية لجماعات إقليمية، دون أن تبادر هذه الأخيرة إلى صرفها في المشاريع التي خصصت لها.

ووفق الخبر ذاته، فإن وزير الداخلية قرر إيفاد لجنة تفتيش إلى عمالة القنيطرة بعد توصله بتقرير وصف بالسري بشأن وضعية أوراش المبادرة بالإقليم، يشير إلى تقصير الجماعات المعنية في تنفيذ المشاريع المبرمجة، والتي ظلت معلقة بتراب نفوذها منذ 2011، رغم الاعتمادات المالية المهمة الي رصدت لها من ميزانية هذا البرنامج.

وأفادت “المساء”، أيضا، أن عناصر الأمن بالبيضاء حققت مع متهمين بالاتجار في الأدوية دون رخصة وانتحال صفة، إذ أحيل على الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الزجرية الابتدائية بالدار البيضاء متهم يواجه تهم الاتجار بالأدوية دون رخصة، وانتحال صفة صيدلاني. وكشفت الأبحاث أن الأدوية المحجوزة إما عينات مخصصة للإشهار الطبي غير قابلة للتفويت، أو أدوية تسلم مجانا إلى بعض المؤسسات الصحية.

وتبين من خلال هذه الأبحاث أن المتهم دأب على ممارسة هذا العمل منذ أشهر، قبل أن يتم ضبطه خلال تقديمه أدوية ومنتجات صيدلية وبيعها للمواطنين.

من جهتها، نشرت “الصباح” أن محكمة الجنايات ببوردو الفرنسية أدانت فرنسيا بسنتين حبسا بعد اتهامه بالنصب على مغاربة من قدماء المحاربين، والسطو على حوالي مليار من تعويضاتهم. ووجهت هيئة المحكمة الفرنسية إلى المتهم، وهو في عقده السادس، تهمة النصب وتبييض الأموال بعد استيلائه على تعويضات مخصصة لحوالي 40 مغربيا من قدماء المحاربين، وأدانته بسنة حبسا نافذا ومثلها موقوفة التنفيذ، بعدما ثبت لها أنه لجأ إلى تحويل المبالغ المالية الخاصة بالضحايا إلى حساباته البنكية الشخصية.

المنبر الورقي ذاته كتب أن محمد الهيلالي، القيادي في حركة التوحيد والإصلاح، وعضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، بعث رسالة إلى المناصرين لتمديد حكم بنكيران، معتبرا أن ذلك سينتج مؤسسة ضعيفة وبجاهزية أقل أمام تحديات كبرى.

وأوضحت الرسالة التي وجهها الهيلالي إلى أعضاء “البيجيدي” أن أداء شخص، مهما كانت زعامته، لن يعوض تماسك الحزب وتلاحم الأعضاء وصفاء المبدأ ووضوح الرؤية.

ونقرأ في “الصباح”، كذلك، أن تقريرا رسميا للأمانة العامة للحكومة كشف أن الجزائر وفرنسا تعدان من الدول التي تقوم بأكبر عدد من الزيارات التي تتفحص محتويات الموقع الإلكتروني للأمانة العامة، من خارج المغرب سنويا، إذ سجلت الجارة الشرقية رقما قياسيا بـ 74 ألفا و270 زيارة، تليها فرنسا بـ13 ألفا و902 زيارة، ثم مصر بـ 12ألفا و657 زيارة، وبعدها لبنان بـ501 زيارة، متبوعة بالأردن بـ4707 زيارات.

أما “أخبار اليوم” فأوردت أن حزب “بوديموس” طالب الحكومة الإسبانية بتطبيق نظام الحكم الذاتي الكامل في سبتة ومليلية، إسوة بباقي الجهات المستقلة الإسبانية، التي تدير شؤونها بنفسها في إطار السيادة الإسبانية. وأرجع الحزب، الذي بدأت تتراجع شعبيته في إسبانيا، طلبه هذا إلى رغبته في قطع الطريق على المغرب لاسترجاع المدينتين، مبينا أن الوضع القانوني الحالي يجعلهما مختلفتين عن باقي الجهات الإسبانية.

وعلى إثر حجب العفو الملكي بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، قال مصدر قضائي لـ”أخبار اليوم” إن العفو يقتصر على الأعياد الوطنية والدينية، التي لا توجد بينها ذكرى المسيرة الخضراء. تفسير تسقطه سوابق السنوات الماضية، حيث كانت هذه المناسبة تشهد صدور عفو ملكي. وقال مصدر آخر إن قرارات شبه جاهزة تتضمن عفوا ملكيا ستصدر بمناسبة عيد الاستقلال، وذكرى المولد النبوي التي ستحل بعد ثلاثة أسابيع.

وإلى “الأخبار”، التي نشرت أن حقوقيين استغربوا كيف أن الشاب المعتدي بواسطة السلاح الأبيض على تلميذة أمام مؤسسة تربوية بمدينة قلعة السراغنة ما زال حرا طليقا، بالرغم من خطورة الحادث ومرور خمسة أيام على قوعه. وعزا المصدر الحقوقي عدم إيقاف المعتدي إلى علاقة القرابة التي تربطه بأعلى هرم في السلطة المحلية بالإقليم.

وورد في المنبر ذاته أن عبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، أعفى مسؤولين أمنيين بمصالح الأمن الإقليمي بالجديدة، كما عمل على توقيف مفتش للشرطة عن العمل، بناء على تقارير لجان تفتيش حلت خلال الأشهر الأخيرة من المديرية العامة، كشفت عن مجموعة من الاختلالات بالدائرة الأمنية لسيدي بنور ومفوضية الأمن بأزمور.

وأعفى عبد اللطيف الحموشي كلا من يوسف بورحيلي، رئيس الدائرة الأمنية بسيدي بنور، مع تنقيله بدون مهام إلى ولاية أمن سطات، وهشام العماري، رئيس الفرقة المحلية للشرطة القضائية بمفوضية أزمور، مع إلحاقه بأمن الجديدة بدون مهام. كما أوقف الحموشي مفتش شرطة من سيدي بنور عن العمل، ووجه إنذارا إلى رئيس الفرقة الإقليمية للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بسيدي بنور.

ونشرت “الأخبار”، كذلك، أن زلزالا ضرب قواعد حزب العدالة والتنمية، بعد أن قدم محمد جبرون، القيادي بالحزب، استقالته من الحزب، احتجاجا على ما أسماه السقوط الأخلاقي لكثير من أبناء هذه الحزب، وشذوذهم عن منهجه، وكيلهم التهم إلى شخصه، وطعنهم في عرضه. وورد في الخبر ذاته أن أحمد الريسوني هاجم بنكيران، متهما إياه بالرداءة الأخلاقية والتعبيرات العدائية بحثا عن الشعبية. هسبريس

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *