صحافة نهاية الأسبوع

نبدأ متابعتنا لأبرز مواد بعض صحف نهاية الأسبوع نهاية الأسبوع من “المساء” التي نشرت أن المجلس الأعلى للأمن سيرى النور خلال الأسابيع القليلة المقبلة، بعد أن أصبحت ميزانيته جاهزة ولائحة أعضائه بين يدي الملك محمد السادس… 

ونسبة إلى مصادر الجريدة فإن الملك سيعلن بشكل تدريجي عن عدد من المجالس التي نص على إحداثها الدستور، والتي يبقى أهمها المجلس الأعلى للأمن ومجلس الشباب والعمل الجمعوي ومجلس المناصفة، ثم مجلس الثقافات واللغات. ووفق المصدر ذاته فإن المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي، بات مرشحا لمنصب رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي، الذي يعد مؤسسة دستورية تتولى وضع الاستراتيجيات الأمنية وتدبير الملفات الأمنية الكبرى التي تعرفها المملكة.

وأفاد المنبر نفسه أن نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، أقر بوجود اختلالات في اختبارات رخص السياقة، مؤكدا أن مرشحين غير مؤهلين يحصلون على رخصة السياقة بمراكز شملتها زيارات ميدانية قام بها، في غياب شروط الشفافية والمصداقية واحترام المقتضيات القانونية والإدارية وعدم توفير الكفاءة اللازمة لدى الممتحنين للإشراف والمتابعة الجدية لعملية إجراء الامتحانات.

ونقرأ في “المساء”، أيضا، أن عددا من المنحرفين المدججين بالسيوف والأسلحة هاجموا عشرات السيارات بالطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط، بمنطقة سيدي البرنوصي، إذ أصيب سائق بجروح عندما كان يحاول الدفاع عن نفسه ومواجهة بعض المنحرفين الذين كانوا بصدد سرقة هاتفه المحمول من داخل سيارته. وذكر المنبر ذاته أن المنحرفين استغلوا توقف حركة السير بسبب حادثة وقعت بين سيارتين خفيفتين، وهجموا على السيارات لسرقة ما بحوزة سائقيها، حيث تمكنوا من سرقة ممتلكات بعض مستعملي الطريق، قبل أن يتمكنوا من الفرار بعد لمحهم سيارة أمن حلت بالمقطع الذي روعه اللصوص.

وإلى “الصباح” التي قالت إن غضبة جديدة على ولاية الرباط تتسبب في حالة استنفار، بعدما أشعر عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، مدعوين، ضمنهم وزراء، بتأجيل تدشين المشروع النموذجي في “سوق الصالحين”، الشهير بـ”سوق الكلب”، الذي سيضم 1000 دكان، مع إحداث مرافق عمومية مختلفة ومركز جديد للمدينة بمواصفات عالية الجودة، خصصت له مبالغ مالية تناهز 35 مليارا.

المنبر الورقي ذاته أورد، في خبر آخر، أن بعض طلبة الحي الجامعي بالجديدة أقدموا على اختطاف شرطي، واقتادوه إلى داخل أحد المرافق بدعوى التقاطه صورا فوتوغرافية خلال قيامهم بوقفة احتجاجية، قبل أن يلتفوا حوله ويشرعوا في محاكمته، موجهين إليه أسئلة عن هويته، وسبب التقاطه الصور، والجهة التي سخرته للقيام بهذه المهمة، والهدف من ورائها، قبل أن تعلم القوات العمومية بواقعة الاختطاف والاحتجاز وتتدخل لتحريره من قبضتهم، وقد تمكنت من إيقاف أربعة منهم، فيما لاذ الباقون بالفرار.

“الصباح” كتبت أيضا أن مجلس هيئة المحامين بالبيضاء شطب على 12 محاميا ارتكبوا أخطاء مهنية استوجبت تلك العقوبة، وأن أغلب التشطيبات التي اتخذها المجلس تم تأييدها من قبل غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف، التي ارتأت وجاهة القرار المتخذ من قبل مجلس الهيئة.

من جهتها، نشرت “أخبار اليوم” أن مشروع القانون المالي الخاص بسنة 2018 ينص على إلزام العدول بإنجاز عمليات أداء واجبات التسجيل والتنبر الخاصة بالمعاملات التي يقومون بتوثيقها، عبر المعاملات الإلكترونية، كما ينص المشروع على تأجيل العمل بهذا المقتضى إلى غاية الفاتح من يناير 2019، في انتظار وضع منصات معلوماتية خاصة بهذه المعاملات بين العدول والإدارات الضريبية.

الختم من “الأخبار” التي نشرت أن رجل أعمال معروف، ينتمي إلى عائلة سياسية ثرية، تم اعتقاله بمدينة القنيطرة،بعدما ظل مبحوثا عنه سنوات لإصداره شيكات بدون رصيد؛ تقدر قيمتها بـ400 مليون سنتيم.

“الأخبار” كتبت، كذلك، أن شخصا يشتغل في ميدان البناء ارتكب جريمة قتل ببرشيد، وتم تنقيطه بمارينا الرباط وإخلاء سبيله، لكنه سيعود إلى مقر الأمن ويعترف بجريمته بسبب إحساسه بالندم، فتم وضعه رهن الحراسة النظرية بسرية برشيد لصالح البحث الذي تجريه معه عناصر المركز القضائي بالسرية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *