صحف الإثنين 18 أبريل 2016

نبدأ متابعتنا لأبرز ما تداولته بعض صحف الإثنين من خبر عن وثيقتين روّجتا داخل الأمم المتحدة، تكشفان فساد عناصر “المينورسو” بمدينة العيون، إذ قالت “أخبار اليوم” إن المستندَين سربهما الموقع الأمريكي “إنتر سيتي بريس”، وهما مراسلتان من ماكيل مولينج كيتيفي، رئيس اللوجستيك في البعثة، إلى رئيسة البعثة عام 2015، كيم بولدوك،

وتبرزان كيف أن أفراد “المينورسو” يقومون بتزييف فواتير الإطعام بفنادق العيون دون الإقامة بها، وذلك ليحصلوا على تعويضات، بينما البحث عن عمليات الاحتيال مكّن من رصد خمسة فنادق مصنّفة تقدّم “وجبات طعام على الورق”. وعلّقت الوثيقتان على هذا التعاطي باعتباره “بدأ منذ سنوات طويلة”.

وعلاقة بالصحراء، قالت الجريدة الورقية عينها، ضمن مادّة أخرى، إن معركة جديدة بين المغرب والبوليساريو، هذه المرّة على الأراضي الكولومبية، استُهلّت بتوجه ثلاث نائبات برلمانية إلى بوغوتا من أجل مواجهة تحركات الانفصاليين بالبلد اللاتيني، ويتعلق الأمر بحسناء أبو زيد وكنزة الغالي وأمينة ماء العينين، اللائي يهدفن إلى عقد لقاءات مع برلمانيين كولومبيين، ووزير خارجية الدولة نفسها، وعدد من المسؤولين الآخرين، عقب النشاط الذي احتضنه البرلمان الكولومبي، مؤخرا، بحضور جبهة البوليساريو.

غادر خالد الناصري، القيادي في حزب التقدم والاشتراكيّة، منصب مدير المعهد العالي للإدارة بعد تعيين رشيد ملياني مديرا للمدرسة الوطنية العليا للإدارة، وهي النسخة الجديدة عقب دمج المعهد العالي والمدرسة الوطنيّة للإدارة.

وقالت “أخبار اليوم” إن الناصري مكث في منصبه عشرين عاما، وكان يعمل أستاذا مدرسا للقانون العام والعلوم السياسية بالمدرسة الوطنية للإدارة.

“الأخبار” ذكرت أن حضور وفد من البوليساريو لنشاط أقيم بالبرلمان الكولومبي هو ردّ فعل من هذا البلد على عبد الإله بنكيران، ووصفه دولة كولومبيا، ضمن لقاء حزبي عقده في سلا، بـ”دولة العصابات وتجار المخدّرات”.

وأردفت اليوميّة ذاتها أن بنكيران ضحّى بملف الوحدة الترابية من أجل المصالح الانتخابية لحزبه، وقدم هدية ثمينة للجبهة الانفصاليّة بعد أن عم استنفار المصالح الدبلوماسية الكولومبية التي أرسلت تقريرا مفصلا لخارجيّة بلادها.

من المقرر أن يمثل محمد الفراع، الرئيس السابق لبلدية الصويرة، يوم الثلاثاء المقبل، أمام القاضي المكلف بجرائم الأموال في استئنافية مراكش، وذلك في أول جلسة تحقيق بعد متابعته من طرف الوكيل العام من أجل تبديد أموال عموميّة، تنشر “الأخبار”.

الجريدة ذكرت أن نقابيا بقطاع سيارات الأجرة بوجدة، ينتمي إلى صفوف الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، جرى اعتقاله من طرف عناصر الضابطة القضائية بناء على شكايات من أفراد تطرقوا لتعرضهم إلى نصب واحتيال، وقالوا إن النقابي أوهمهم بمساعدتهم من خلال التدخل لدى الجهات المختصّة، في مسعى الحصول على رخص ثقة.

أمّا “المساء” فافتتحت إصدارها الجديد بـ”مَانشِيتْ” عن مندوبيّة لوزارة الصحّة تحتفظ بأطنان من الأدويّة حتى انتهاء تواريخ صلاحياتها. ويرتبط المعطى بـ10 أطنان من العقاقير لم تتم الاستفادة منها بعدما بقيت في مخزن تابع لمندوبية القنيطرة، وذلك رغم تموقعه جوار المركز الاستشفائي الجهوي الذي يقصده مرضى من ذوي المداخيل المحدودة وآخرون معوزون.

“المساء” قالت، كذلك، إن الجنرال بوشعيب عروب، المفتش العام للقوات المسلحة الملكيّة وقائد المنطقة الجنوبية، أصدر تعليمات لتشكيل فرق متنقلة توكل إليها مهمة محاربة التهريب بالصحراء، وذلك بعد أن تبيّن تهريب أطنان من المساعدات التي تكون في طريقها إلى مخيمات الوحدة، وتوجّه صوب موريتانيا ومناطق مجاورة عبر شاحنات كبيرة الحجم.

وأضافت اليومية أن الفرق المستحدثة لها صلاحيات واسعة، من بينها التنقل في مناطق عدّة، وكذا التدخل حتى في نطاق المراكز الحدوديّة.

عبّر وزير العدل والحريات، المصطفى الرميد، خلال لقائه بأعضاء من الجمعية المغربية لحماية المال العام، عن غضبه من مطالبة المجتمعين به بتدخله ضدّ فساد قضاة وأحكام تشتم فيها رائحة المال، ما دفع الحقوقيين إلى الانسحاب من اللقاء، وفق “المساء”.

وفي “الصباح” ذُكر أن السلطات الأمنية شرعت في فك الحصار عن المنطقة الساحلية بين “لاكورنيش” و”عين الذياب” بالدار البيضاء جراء فرض حراس ليليّين لإتاوات على أصحاب السيارات، تصل أحيانا إلى 50 درهما، دون القيام بأدنى مجهود.

المنبر ذاته تعاطى مع قرار وزارة الداخلية إحالة ملفات رؤساء جماعات على القضاء، بناء على تقارير وأبحاث للمفتشية العامة للإدارة الترابيّة، بقيت طي الكتمان مخافة غضب بعض الأحزاب التي ينتمي إليها منتخبون كبار متورطون في قضايا فساد مالي وتدبيريّ.

وأضافت “الصباح” أن مصدرا رفيع المستوى صرّح لها بأن الرؤساء الذين ستتم محاكمتهم ينتمون إلى أحزاب بالمعارضة والأغلبية، ويتحدرون من أقاليم كرسيف والرشيديّة والقنيطرة وتازة وبني ملال وأزيلال وسيدي قاسم والعرائش، وأنهم خارج لائحة من شرع في محاكمتهم مسبقا.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *