صحف الثلاثاء 8 أبريل 2014

بعض الصحف الصادرة الثلاثاء من يومية “أخبار اليوم المغربية” التي قالت إن الأمير مولاي إسماعيل تقدم بدعوى قضائية بالدار البيضاء ضد صهري شقيقه الأمير مولاي هشام بتهمة النصب والاحتيال.. مطالبا بتعويض عما يعتبرها خسائر تكبدها من وراء مشروع عقاري في البيضاء دخله مع صهري أخيه مولاي هشام قبل خمس سنوات.. مضيفة أن الشرطة القضائية استمعت إلى كل من حسن بنعبد العالي وصدر الدين بنعبد العالي شقيقي زوجة الأمير مولاي هشام في المنسوب إليهما في شكاية الأمير مولاي اسماعيل. 

ذات اليومية أشارت إلى أن وزير الداخلية السابق، امحند العنصر، أجرى عدة اتصالات مع الملاكم المغربي زكرياء المومني، صاحب الدعوى الشهيرة ضد مدير المخابرات المغربية، عبد اللطيف الحموشي، إذ اعتبر العنصر أن ذلك كان طبيعيا ليعرف ماذا يريد لكنه لما فهم أن الأمر يتعلق بابتزاز انتهت القصة على حد تعبيره. مضيفا أن المومني طلب أن نشتري له مدرسة بـ 6 ملايير سنتيم ليحل عنا.

أما “المساء” فقد كتبت أن الإدارة العامة للأمن الوطني أقدمت على إعفاء الكولونيل رشيد ليمام، المسؤول الأمني بولاية أمن القنيطرة من مهامه، وتجريده من كل المسؤوليات التي كان يتحملها بنفس الولاية وإحالته على التقاعد المبكر، وذلك بعدما توصلت الإدارة العامة بنتائج جلسات الاستماع التي خضع لها الكولونيل من طرف لجنة تفتيش مركزية.

نقرأ في “الصباح” أن أرملة عون سلطة بابن سليمان عرضت كليتها للبيع على موقع التواصل الاجتماعي بسبب ظروفها الاجتماعية المتردية التي تعيشها رفقة بناتها.. إذ قالت ثريا لباردي” في تصريح لـ”الصباح” أنها تلقت عرضين من امرأتين أوروبيتين الأولى منحتها مبلغ 40 مليونا والثانية 50 مليونا وأنها تنتظر مكالمة من إحداهما لتحديد موعد العملية. مشيرة إلى أن وزارة الداخلية لم تلتفت لحال الأسرة نظرا للمدة القصيرة التي قضاها الزوج في العمل قبل أن يباغثه الموت.

وفي خبر آخر كتبت”الصباح” أن مجموعة من رجال الأمن بالبيضاء توصلوا بقرارات من المديرية العامة للأمن الوطني تخيرهم بين الاستقالة أو المتابعة أمام القضاء. مضيفة أن أغلب الواردة أسماؤهم في لائحة المغضوب عليهم استجابوا لقرارات المديرية العامة للأمن الوطني مما يعني اعترافا ضمنيا بارتكابهم أخطاء ومخالفات مهنية.

من جهتها”الخبر” نشرت أن عبد الإله بنكيران، أمين عام حزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، أقر بأن حزبه كان يسعى إلى تزكية مصطفى المنصوري، عن فريق حزب التجمع الوطني للأحرار للتنافس على رئيس مجلس النواب لخلافة كريم غلاب، قبل أن يساند الطالبي العلمي مطالبا برلمانيي حزبه بعدم السؤال عن الأسباب.

وفي سياق آخر تطرقت نفيس اليومية للتنقيلات المفاجئة بين مسؤولي الدرك الملكي صوب المناطق الجنوبية، إذ توصل حوالي ثلاثين مسؤولا يشغلون مناصب متفاوتة بجهاز الدرك نهاية الأسبوع الماضي بقرارات تنقيلهم إلى مناطق جنوبية منها مدن العيون السمارة والداخلة، وأن هذا الأمر خلف استغرابا لدى المتتبعين والمنتسبين للجهاز.

وإلى”صحيفة الناس”التي قالت إن برنارد شيسيل تاجر الأسلحة صرح بأن أحد قادة الجيش الجزائري طلب منه تقديم طائرة للرئيس الليبيري رشوة مقابل اعترافه بجبهة البوليساريو. وهذا حسب ما كشفته جريدة “لوبوان”. مضيفة أن برنارد أكد في مذكراته أن هذا القائد العسكري سأله عن علاقته بالرئيس الليبيري صامويل ديو، مستفسرا إن كان بإمكانه التأثير عليه لانتزاع الاعتراف بجبهة البوليساريو، مضيفا أن الجزائر تقوم بتمويل جبهة البوليساريو التي تهدف إلى إنشاء ما يسمى بـ “الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وعلى صعيد آخر كتبت الصحيفة ذاتها أن مجلس البيضاء هدد بنشر لوائح شركات وشخصيات في الجرائد الوطنية ومقرات الجماعة لاسترجاع مبلغ يصل إلى 324 مليار سنتيم ما زالت في ذمتهم.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *