صحف الثلاثاء 9 شتنبر 2014

نبدأ تتبعنا لصحافة الثلاثاء من “المساء” التي قالت إن مجموعة من السياسيين المنتمين للأحزاب المعارضة والأغلبية قاموا بتسجيل أنفسهم من أجل متابعة الدراسة في السنة السادسة من التعليم الابتدائي استعداد للإنتخابات الجماعية المقبلة.. وأضافت الجريدة أن وزارة التربية الوطنية ستتعاطى بحزم مع السياسين الذين يرغبون في الحصول على شهادة التعليم الابتدائي، وذلك من خلال فرض ضرورة الحضور لحجرات الدرس واجتياز امتحانات المراقبة المستمرة وامتحانات نهاية الدورات الدراسية، من أجل التصدي للسياسين الذين يستغلون نفوذهم للحصول على الشهادة دون أدنى مجهود.

وكتبت نفس الجريدة أن محمد سعد حصار مرشح لمنصب الرئيس المدير العام للشركة العامة العقارية “سي جي إي” التابعة لصندوق الإيداع والتدبير، وذلك من أجل وضع حل للأزمة التي تعرفها الشركة بعد فضيحة “بادس”.

كما قالت “المساء” أيضا إن مرضى سرطان العظام يواجهون الموت البطيء نتيجة تعطل جهاز “السكانير” بمستشفى السويسي بالرباط، وعدم وجود إحدى المواد التي يشتغل بها والتي تستورد من إحدى الدول الأوروبية. مضيفة أن عددا من المرضى يتنقلون من مدن مختلفة صوب السويسي لتفجأوا بعدم وجود “السكانير” الأمر الذي يجعلهم في مواجهة مع الموت البطيء، ناهيك عن المتجارة في الأدوية التي تقدمها الجمعيات والهيئات الدولية كهبات مجانية الخاصة بالسرطان، علما أن شخصين توفيا بسبب ذات المرض سبق أن توجها إلى المشفى قبل شهرين وفق تعبير”المساء”.

ومع ذات اليومية التي نشرت أن حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، يستعد للإعلان عن إضراب عام في وجه رئيس الحكومة ،عبد الإله بنكيران، في شهر دجنبر القادم، كما طلب شباط خلال أشغال المجلس العام للإتحاد العام للشغالين بالمغرب المنعقد يوم السبت الماضي، من أعضاء النقابة تعبئة القواعد من أجل تنفيذ إضراب عام في الوظيفة العمومية خلال شهر شتنبر الجاري، وذلك ردا على العديد من القرارات الحكومية على رأسها مرسوم قانون لرفع سن التقاعد بالنسبة للموظفين الخاضعين للنظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية.

نقرأ في جريدة”الصباح” أن تعليمات عليا صدرت إلى مسؤولين عن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية تقضي بوقف التمديد الذي استفاد منه بعض الأفراد المستغلين لنفوذهم وعلاقاتهم داخل المؤسسات الأمنية والترابية التابعة لوزارة الداخلية،رغم بلوغهم سن التقاعد، وذلك من أجل ضخ دماء جديدة داخل أجهزة الدولة.

وذكرت ذات الجريدة أن سكان مدينة سلا يشربون مياها صفراء، منذ بداية بداية شهر شتنبر، دون توضيح من شركة “ريضال” المكلفة بالتدبير المفوض لخدمات التطهير السائل وتوزيع الماء الصالح للشرب والكهرباء. مضيفة أن مجموعة من المواطنين قدموا شكايات لشركة ريضال وإلى جهات أخرى، مطالبن بحل يحد من معاناتهم، كما عبروا عن خوفهم من انعكاسات ذلك على الصحة.

“الصباح” أفادت كذلك أن نشطاء أمازيغيين قالوا إن السلطات بجماعة “تمازوزت” نواحي مدينة مراكش لجأت إلى القوة العمومية ضد شيوخ القبيلة بعدما رفضوا المشاركة في الإحصاء العام للسكان والسكنى احتجاجا على التهميش والإقصاء الذي تعيشه منطقتهم. وأضافت الجريدة أن النشطاء بثوا صورا لعدد من المسنين ينزفون دما وآخرين في نقاش مع مسؤولين بإحدى المناطق القروية.

“أخبار اليوم المغربيّة” قالت إنّ الباحثين المنخرطين في عملية الإحصاء العام للسكان والسكنى يتم رفض استقبالهم من لدن ساكني أحياء راقيّة بالدّار البيضاء، ومن بين هؤلاء الميسورين من يستهزئ بالجزاءات التي قد يواجه بها الرافضون للمشاركة ضمن العمليّة.. وتضيف الجريدة أنّ أحسن الأحوال تعرف تكليف خادمات وحراس بالإجابة على أسئلة الباحثين.

ووفقا لـ”أخبار اليوم المغربيّة” فإنّ تنقل عبد الإله بنكيران، على رأس وفد وزاري هام، للمشاركة ضمن مؤتمر اقتصادي دولي حول الاستثمار بتونس قد جاء بناء على “تعليمات الملك محمّد السادس”، وقالت الجريدة إنّ الملك يريد مساهمة مغربية في نجاج تجربة الانتقال الديمقراطي بهذا البلد، وأن التعليمات التي تلقاها بنكيران قد جاءت عقب إنهاء الملك زيارته لتونس في ماي الماضي.

وإلى “صحيفة الناس” التي قالت إنها حصلت على وثيقة أعدها جواد حمري، مدير مكتب الصرف، يدعو من خلالها الأبناك إلى السماح لمهربي الأموال بنقل أموالهم إلى الأقارب وذلك في إطار المساهمة الإبرائية المرتبطة بالأموال المتحصل عليها في الخارج. مضيفة أن حواد حمري يخبر في مذكرته التي تحمل بتاريخ 5 شتنبر الجاري، الأبناك بأن تسمح بهذا النوع من التحويلات المالية بعد إدلاء الأشخاص الذاتيين بوثيقة عدلية تثبت الإرث أو التفويض أوالإدلاء بأي وثيقة تثبت بطريقة قانونية الرابط الذي يجمع بين صاحب الحساب البنكي والشخص المستفيد.

وأشارت االصحيفة ذاتها لميلاد تيار سلفي من داخل السجون المغربية يضم عائدين من سوريا أطلق عليه “التيار السلفي الإصلاحي” يدعو إلى نبذ العنف. مضيفة أن هذا التيار جاء ليعلن القطيعة مع الماضي ويدخل في سياق التدافع السلمي المشروع بغية تحقيق التجانس مع الأخر من خلال احترام الخصوصيات والبيئات ومراعاة آليات الاجتهاد .

من جانبها”الأخبار” أوردت أن منحرفين بمدينة سلا استغلوا مناسبة انطلاق الإحصاء العام للسكان والسكنى لتنفيذ مجموعة من السرقات وذلك من خلال التنكر في صفة رجال الإحصاء، حاملين حقائب واستمارات أشبه بوثائق المكلفين بالإحصاء. وأشارت الجريدة أن شابين منحرفين طرقا إحدى الدور في حي تابريكت وبينما انشغلت صاحبة البيت بالجواب على أسئلة رجل الإحصاء المزيف تسلل رفيقه إلى الداخل للبحث عما يمكن سرقته.

ووفق الجريدة فإن السلطات المحلية بالرباط رخصت بفتح حانة جديدة بالقرب من مقر البرلمان وسط شارع علال بنعبد الله، وأن هاته الحانة تقوم بتوزيع منشورات بالشارع العام وأمام المؤسسات والأحياء الجامعية تعلن من خلالها تقديم عروض مغرية خاصة بالطلبة والتلاميذ، من قبيل تقديم تخفيضات على أسعار “الجعة والنبيذ” بمختلف أنواعه.. وهو ما أثار قلقا واستغرابا وفق تعبير “الأخبار”.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *