صحف الخميس 7 ماي 2015

نبدأ متابعتنا لأبرز مواد بعض صحف الخميس من”أخبار اليوم المغربية” التي تطرقت لرد رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، على تصريحات مصطفى الباكوري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، التي قال فيها إن الملك غير راض عن طريقة بنكيران في توظيف المؤسسة الملكية، بحيث قال رئيس الحكومة إن كلام الباكوري خطير والملك لا يحتاج إلى المعارضة ليبلِّغني توجيهاته وتعليماته، متابعا: “هذا أمر غير معقول ولا يمكن أن يتقبله عقل”.. بنكيران أضاف في ذات التصريح أن “كل المؤاخذات التي توجه إليَّ كانت تخص حديثي عن علاقتي الجديدة بجلالة الملك حفظه الله، لكن لم أجرؤ يوما على أن أنسب إلى جلالته كلاما حول المعارضة وهذا أمر لا يمكنني القيام به” وفق ما نقلته ذات الجريدة.

ووفق “أخبار اليوم” فإن وزارة العدل والحريات تستعد لإطلاق أولى العمليات التجريبية للإتصال الإلكتروني بين الشرطة القضائية والنيابة العامة، واتخاذ القرارات بالاعتقال أو السراح أو الحفظ بناء على اتصال إلكتروني بين ضابط الشرطة ووكيل الملك.

وفي خبر آخر، قالت نفس اليومية إن إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، قرر إحالة ملف أرض العمران بالهرهورة على النيابة العامة لمؤسسته، على اعتبار أن الطريقة التي جرى بها تفويت تلك الأرض لعدد من مديري العمران تعتريها تجاوزات تتعلق بالشفافية. في ذات السياق قال جطو لـ”أخبار اليوم” إن النيابة العامة بالمجلس ستستدعي كافة الأطراف المعنية بهدا الملف من أجل اتخاذ القرار المناسب بشأنه.

“أما المساء” فقد نقلت ما صرح به عبد الله بوانو، القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية، بحيث قال نريد أن نعرف متى تحول الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، مصطفى الباكوري، ناطقا باسم القصر حتى يقول للرأي العام إن جلالة الملك غير راض عن رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران. وتعليقا على ما جاء في تصريحات الباكوري في الإجتماع الذي عقدته فرق المعارضة بمجلس النواب بحضور أمنائها العامين ، اعتبر بوانو أن مثل هاته التصريحات تعتبر تجرؤا واضحا ومسا بالمؤسسات وزجا بالمؤسسة الملكية في المواجهة السياسية بعد أن فقدت المعارضة البوصلة وبدأت تتخبط يمنة ويسرة في نكوص واضح عن المضامين المتقدمة لدستور 2011. ذات القيادي اعتبر دعوة إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، رئيس الحكومة إلى تقديم استقالته وإجراء انتخابات سابقة لأوانها، إن ذلك وجه من أوجه السفاهة، وأن هذا النوع من المعارضة يحن إلى زمن الإنقالابات.

واهتمت ذات اليومية بالتقرير الصادر عن منظمة “إنقاذ الطفولة” الذي صنف المغرب ضمن أسوأ البلدان في الولادة والأمومة، بحيث جاء المغرب في الرتبة 125 من أصل 179 دولة شملها التصنيف الخاص بسنة 2015، خلف البلدان العربية وحتى التي تعيش حاليا وضعا أمنيا غير مستقر نتيجة تداعيات الربيع العربي. وأشارت الجريدة إلى أن هذا التصنيف اعتمد على عوامل منها صحة الأم ووفاة الأطفال والتعليم والدخل، علما أن المغرب تراجع أربع درجات عن تصنيف السنة الماضية بالرغم من إطلاقه خطة وطنية لتسريع التقدم في مجال صحة الأم والطفل خلال السنة الماضية

وعلاقة بمسودة القانون الجنائي اعتبر وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، أن معارضي تجريم السكر العلني والزنا والإفطار لا يمثلون الرأي العام الوطني تقول “المساء”واصفا النقاش الدائر حول المسودة بالإيديولوجي.

من جهتها نشرت “الأخبار” أن مصالح أمن مدينة المحمدية شهدت حالة استنفار على خلفية انتشار خبر العثور على حزام ناسف قرب المقاطعة الحضرية الرابعة، بحيث زرع الخبر الرعب والهلع في صفوفغ الساكنة والسلطات المحلية قبل أن يتبين أن الحزام الأسود حزام يستعمله مصور الأعراس والمناسبات لحمل البطاريات وعتاد التصوير.

وفي موضوع أخر، أفادت الجريدة ذاتها أن المكتب المحلي للنقابة الديمقراطية للعدل بمدينة تطوان اتهم وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد بشن حرب على مناضلي النقابة بمختلف الدوائر القضائية للمملكة، لأسباب انتقامية تدخل في إطار تصفية الحسابات النقابية لإخراس الأصوات المعارضة والمدافعة عن شغيلة القطاع وذلك بغرض فرض هيمنة نقابة العدالة والتنمية على قطاع العدل بالمغرب.

وقالت أيضا إن مرضى السرطان بمدينة مراكش يصارعون الموت بسبب توقف الخدمات الصحية بمصلحة التداوي بالإشعاع النووي منذ قرابة شهر. وأشارت “الأخبار” إلى أن المفتش العام لوزارة الصحة حل يوم الإثنين الماضي على رأس لجنة تفتيش مركزية بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش، ووقف على الوضع الكارثي لعشرات المرضى، إلا أن اللجنة لم تقدم بديلا للمشاكل التي تعرفها المصلحة المذكورة.

وأوردت “الأخبار” كذلك أن تلميذا يتابع دراسته بأحد أقسام مجموعة مدارس “الإقامة” بمدينة أسفي فقد طبلة أذنه بعدما تلقى صفعة من أستاذته عقابا له على عدم إلصاق صورة على دفتره المدرسي، وهو ما أفضى إلى إحداث ثقب في طبلة الأذن. وعلى إثر الحادث أمر وكيل الملك في المحكمة الابتدائية لأسفي الضابطة القضائية بدائرة الجريفات بفتح تحقيق والاستماع إلى كافة الأطراف هذه القضية في محاضر رسمية، بعدما تلقى شكاية من والد التلميذ.

وأفادت يومية “الصباح” أن مروحية مشبوهة قد عملت على إرباك مسؤولي مطار فاس سايس، ويتعلق الأمر بمركبة جوية يقودها طيار روسي حطت بالمنشأة دون الحصول على إذن بذلك وجرى فتح تحقيق ضمن النازلة مع حجز كاميرا ضمنها تضمّ صورا التقطت من الجوّ.. إذ استمعت الضابطة القضائية الدركية للطيار، وهو رجل أعمال روسي، إضافة لابنه الذي كان مرافقا له على متن الرحلة، من أجل معرفة سبب التصرف المخالف لقوانين الطيران زيادة على الغرض من تصوير مواقع مختلفة.

وفي خبر آخر تضيف نفس الجريدة أن غرفة الجنايات بالمحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية، بالعاصمة الرباط، قد شرعت في محاكمة “كومندار” بتهمة التهريب الدولي للمخدرات ضمن شبكة تضم عناصر من البحرية الملكية يفيد صكّ الاتهام بكونهم عملوا على تسهيل نقل الممنوعات من المغرب صوب أوروبا، ويتابع الجميع في حالة اعتقال احتياطي بالسجن المحلي لمدينة سلا.

“الصباح” نشرت أيضا أن وزارة العدل والحريات وقفت على خروقات شابت التعاطي مع ملف عقاري من لدن محكمة برشيد التي تعمدت إغفال حكمين في الموضوع نفسه، الأول صادر عن محكمة النقض والثاني عن استئنافية سطات.. “ظهرت اختلالات إثر صدور حكم استعجالي في 15 مارس الماضي يرفض الصعوبة في تنفيذ الحكم رغم تعزيز الطلب بالحكمين، والقضية طالتها خروقات منذ 30 سنة بسبب نزاع حل عقار بسيدي رحال الشاطي، وسجن بسببها أبرياء” تقول الجريدة.

نفس المنبر ضمّن أولى صفحات عدده الجديد نبأ عن تدخل الفرقة المتنقلة للأبحاث بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء لإنقاذ قاصر من قبضة متهم باختطافها ومحاولة هتك عرضها في منطقة خلاء.. حيث تتبع أمنيون مصدر صوت أنثوي يستغيث لتعثر على المتهم ماسكا بشعر الضحية ويحاول تجريدها من ملابسها، وقد حاول الفرار قبل أن يتم تعقبه ثم اعتقاله.

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *