جمعية مهنية تستنكر الأوضاع بسوق الخضر بالجملة بمكناس وبوانو يقوم بزيارة شكلية

بسبب سوء الاوضاع بسوق الخضر والفواكة بالجملة بمكناس أعلنت جمعية تجار الخضر والفواكه بالسوق عن استنكارها لاستمرار عدد من المظاهر السلبية، وسوء التسيير، وكذا جملة من الممارسات والظواهر التي تعرقل نمو الحركة التجارية بالسوق، وذلك عبر بيان موجه للمسؤولين، سرد المعيقات المذكورة.

مضمون البيان جاء كالتالي: 

“استنكاري لتجار سوق الجملة للخضر
و الفواكه بمكناس

نستنكر عن عدم محاربة الأسواق العشوائية
نستنكر عن استغلال الطرق داخل السوق
نستنكر عن انقطاع الماء داخل المربعات
نستنكر عن انعدام النظافة داخل السوق
نستنكر عن انعدام الإنارة بمدخل باب الميزان لسوق
نستنكر عن عدم استكمال ترميم المربعات
نستنكر عن عدم التزام الإدارة بأوقات العمل داخل السوق
نستنكر عن عدم إجابة رئيس الجماعة الحضرية بمكناس
على مجموعة من المراسلات بما فيها طلب لقاء تواصلي و فتح باب الحوار لتفعيل الديمقراطية التشاركية حتى نتمكن من معالجة و إيجاد حلول الملائمة من أجل تأهيل سوق الجملة بمكناس .”

ارتباطا بذلك، وبسبب كثرة المراسلات التي وردت على مكتب الضبط بالجماعة الحضرية لمكناس بخصوصمشاكل تدبير السوق، زار رئيس الجماعة الحضرية عبد الله بووانو، صباح أمس الخميس، سوق الجملة بمعية بعض مرافقيه، وذلك في ساعة مبكرة، حيث قام بجولة قصيرة، وتفقد بعض المرافق، غير أنه، حسب ما توصلنا إليه، لم يخض في تفاصيل العديد من القضايا الكبرى العالقة، واكتفى بتوجيه الانتباه إلى الصناديق الفارغة المتراكمة، وتنظيم الممرات، وبعض الأمور الشكلية.

وأهم ما ميز الحادث حضور مدير السوق لحظات بعد وصول رئيس المجلس، ما يفيد أنه كان على علم مسبق بالزيارة، أو تم إخباره عبر الهاتف لحظة وصول بووانو، لكونه لا يحضر في ذلك التوقيت خلال الأيام العادية.

نشير إلى أن السيارة التي سحبت من مدير السوق بسبب حادثة ليلية بأحد شوارع مكناس قبل أسابيع، أعيد تسليمها له قبل أيام من طرف المجلس البلدي، مصحوبة بسائق خاص، بينما يسود التساؤل حول مدى التزام المدير بالاستخدام القانوني للسيارة وعدم الاستمرار في استغلالها الخاص ليلا، حتى لا يتكرر ما وقع.

مكناس ميديا24

Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *