Category Archives: رأي

سيدي الوزير .. أنا المعلم.. فتنبه!

سيدي الوزير

لا أدري لمَ أشعر بكثير من الإهانة وأنا أطالع جديد قراراتكم بخصوص رجل التعليم، ينتابني إحساس فظيع بالمرارة حين أراكم تتعاملون مع هذا الكائن (المسحوق) بمزيد من الاستهتار وامتهان كرامته، مع أنّنا كنا نطمح إلى ارتقاء وزارتكم في تواصلها مع أطرها التربوية، ومع هيئة التدريس خصوصا، باعتبار الدور الرائد الذي يقوم به المدرس داخل المجتمع… 

المغربي وثقافة التعميم

يكفي المرء أن يستمع للناس وهم يتحدثون- في السوق أو في المقهى أو في أي فضاء آخر، عمومي أو خاص- عن مواضيع الساعة أو عن أية مواضيع أخرى تحضا باهتمامهم، ليجد أن التعميم هو الغالب في أحاديثهم وفي تقييمهم للأحداث، إن سلبا أو إيجابا… 

في الفرق بين الولاء للمؤسسات والولاء للأشخاص أو للمصالح الشخصية

الولاء، مثل الوعي (حتى لا نقول مثل الإيمان)، يزيد وينقص؛ يستمر وينقطع؛ يتقلَّب ويستقر؛ يذبل وينتعش…؛ فيه الخالص والمزيف؛ فيه الكلي والجزئي؛ فيه العميق والسطحي؛ فيه الظاهر والخفي…وفيه الاختياري (أو الإرادي) والتابع أو المقلِّد (كما يحدث عند المتشبعين بعقلية القطيع)… 

البلطجة والابتزاز ملة واحدة

البلطجة سلوك اجتماعي (له أسباب ودوافع، ليس المجال هنا للخوض فيها) يقوم على استعمال القوة (مادية كانت أو معنوية) لفرض الرأي على الآخرين بهدف تحقيق مصلحة خاصة. وتكون هذه القوة إما عضلية وإما خطابية (عنف لفظي) وإما هما معا. ويجوز اعتبار ما يسمى بالإرهاب الفكري نوعا من البلطجة (البلطجة الفكرية)… 

مدونة الصحافة للأعرج والقانون الأعوج ووثد جحا (1)

(لكل إنسان الحق في إلتماس مختلف ضروب المعلومات والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الأخرين) المادة 19 من العهد الدولي

…هذه هي المادة التي يتضمنها العهد الدولي والتي تنص من خلاله ديباجة الدستور المغربي على تشبت المغرب بحقوق الإنسان كما هي متعارف عليها عالميا…. 

التحفظ الحكومي يمدد مأساة أساتذة في السلم 9

قرار التحفظ على ملف الأساتذة المرتبين في السلم 9 ، الذي أشرت إليه النقابات التعليمية ذات التمثيلية أول أمس الأربعاء 26 يوليوز، عقب لقاء السيد وزير التربية الوطنية، الصادر من وزارتي المالية والوظيفة العمومية إجراء غير منطقي ولاينسجم مع روح الحوار الاجتماعي والإصلاح المنشود للمنظومة التربوية… 

في أي نوع من الفساد يمكن إدراج هذا الملف بحي مرجان مكناس؟

إن إحداث قاعة للألعاب، بترخيص يثير الكثير من التساؤلات – في حي سكني بامتياز (به عمارات وفيلات ومنازل وإقامات طلابية)، وبه مؤسسات جامعية- لا يمكن إلا أن يكون مثار شبهات ومصدر شكوك وقلق لدى سكان الحي من حيث الهدف (أو الأهداف) من اختيار هذا الموقع بالذات ومن حيث التداعيات المحتملة لهذا الاختيار… 

آهٍ من هذه الحسيمة التي عطلت تفكيري !!!

أعترف أنني عجزت عن الكتابة عن احتجاجات الحسيمة، أو ما تسميه الصحافة (أو بعض الصحافة، على الأقل) المرئية والمسموعة، الورقية والإليكترونية، “حراك الريف”. فكلما هممت أن أخوض في الموضوع، إلا ووجدت نفسي مُحاصرا بأسئلة، يستعصي الجواب عليها بيقين واطمئنان… 

حينما يصبح تهور المراهقة و قساوة الظروف الاجتماعية مدخلا للموت

عاشت ساكنة المركز الحضري ،كلميمة، نهاية الأسبوع الماضي على وقع حادثتين مأسويتين ذهب ضحيتهما أربعة شباب، فبعد أن تلقى ساكنة المركز الذي يبعد عن مدينة الرشيدية بحوالي 60كلم خبر وفاة ثلاث شباب في مقتبل العمر، إثر حادثة سير ناتجة عن ارتطام سيارتهم التي كان على متنها خمسة شبان بشاحنة على الطريق الرابطة بين أرفود والرشيدية…

صبيحة يوم السبت الماضي ،تفاجأت الساكنة في الساعات الأولى من اليوم الموالي بحادث مأساوي آخر راح ضحيته شاب عشريني ، حيث وجد ـ مشنوقا بحبل ـ جثة هامدة فوق سطح منزله.
تفيد المعطيات المتداولة حول الحادثتين المأساويتين أن وفاة الشباب الثلاثة يعود بالدرجة الأولى إلى أن ركاب السيارة كانوا تحت تأثير الكحول، الأمر الذي نتج عنه تهور في السياقة، حيث توضح الصور الملتقطة للحادث أن السيارة انحرفت عن مسارها الطبيعي لترتطم بشاحنة كانت قادمة في الجهة المقابلة ، أما عن الحادث المفجع الثاني والذي راح ضحيته شاب لم يتجاوز بعد سن 25 عاما ، فتؤكد المعلومات الرائجة وسط العامة من الناس، الجيران منهم والمقربين، أن الظروف الاجتماعية القاسية للعائلة والاضطرابات النفسية التي كان يعاني منها الضحية، بالإضافة إلى المعاملة السيئة له من طرف الأب ، كلها عوامل تضافرت فيما بينها لتحوله إلى جثة هامدة مشنوقة من عنقها فوق سطح منزله .
طبعا كغيورين على هذا الوطن لا يجب أن ننظر إلى الحادثتين كواقعتين عابرتين، نكتفي فيهما بتقديم واجب العزاء لأسر الضحايا وبرفع أكف الضراعة إلى الله ليتغمدهم بواسع رحمته ، بل الأمر يتطلب تشخيصا، بغية التفكير في حلول ناجعة من شأنها أن تجعلنا نتجاوز مثيلاتها في المستقبل.
بالرجوع إلى المعطيات الإحصائية الصادرة عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سنة 2016 حول معدلات الفقر بالمغرب ،فقد سجل التقرير أن3،44 في المائة من المغاربة لا زالوا محرومين من حقوقهم الأساسية من صحة وسكن وتعليم ، كما أشار التقرير الصادر عن الهيئة الأممية ، إلى أن 5 ملايين مغربي يعيشون حياتهم اليومية بأقل من 10دراهم في اليوم الواحد .
وفي الوقت الذي عرض فيه تقرير المندوبية السامية للتخطيط الخاص بالسنة الماضية خريطة الفقر بالمغرب ، ـ حيث جاءت جماعة سيدي علي بالرشيدية لتتصدر قائمة المناطق الأكثر فقراً ، بنسبة تصل إلى 80%، بالنظر إلى درجة العزلة التي تعيشها هذه الجماعة بإقليم الرشيدية، الذي تصل فيه نسبة الفقر إلى 29.5% ـ ، قال أحمد الحليمي العلمي المندوب السامي للتخطيط خلال تقديمه تقرير المندوبية حول الفقر لسنة 2017، أنه “يجب الاعتراف، فيما يخص مجال مكافحة الفقر، أن السياسات العمومية ظلت عموما، رهينة نظام تحويل موارد الميزانية بشكل جزافي لجميع السكان، عن طريق دعم أسعار المواد الغذائية والطاقية، أو الخدمات الاجتماعية في الآونة الأخيرة على نطاق واسع’’.
إن المعطيات المقدمة من طرف المندوبية السامية للتخطيط حول وضعية الفقر بالمغرب عامة وبالمناطق المجاورة لمدينة الرشيدية خاصة، لهي دليل على أن استمرار تفشي هذه الظاهرة وعدم أخذ ميكانيزمات حدوثها محمل الجد بغية الحد منها ، سيجعلنا لا محال نستمر في رثاء الأشخاص الذين ينخر الفقر أجسادهم وربما نواصل سماع حالات القتل و الإنتحار الناتجة عن الظروف الإجتماعية القاهرة للأسر .
بالنسبة للمركز الحضري كلميمة تحديدا والمناطق المجاور له، التي تعاني نفس المشاكل التنموية، فإننا نرى أن السبيل الأمثل لحل معضلة الفقر والهشاشة الاجتماعية التي تعرفها، يتمثل أساسا في رفع الحصار عنها عبر تأهيل بنياتها التحتية وتنزيل مشاريعها التنموية وتفعيل بنود الاتفاقيات الموقعة كل هذا عبر الصرف الصحيح والتدبير الرشيد للميزانيات الجماعاتية المسير لها.
نبقى دائما بجهة درعة تافيلالت و المناطق التي تدور في فلكها، لكي نشير إلى أن الحد من ظاهرة انحراف الشباب والقضاء على الانحلال الأخلاقي الذي يعم أوساط هته الفئة العمرية ،يتطلب بالأساس الرجوع إلى مؤسسات التنشئة الاجتماعية خاصة الأسرة باعتبارها النواة الأولى للمجتمع والحضن الأول الذي يترعرع فيه الشباب ، طبعا مع تضافر جهود المدرسة والمجتمع المدني والمسجد والأحزاب عبر القيام بأدوارها التأطيرية ،التوعيوية والتثقيفية .
إن ما وقع نهاية الأسبوع المنصرم بكلميمة لا يستثني بأي شكل من الأشكال باقي المناطق المهمشة عبر مجمل ربوع التراب الوطني من الركوب على قطار التنمية، وبالتالي فالتدابير التي يجب اتخاذها لا ينبغي أن تقتصر فقط على المنطقة بقدر ما يجب أن تعم المغرب.
كريم حدوش

قراءة سريعة في لائحة الترشيحات وفي نتائج عملية الاقتراع بعد استكمال تجديد هيئات حزب الوردة

مرة أخرى، يؤكد الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، من خلال التمرين الديمقراطي الذي عرف أطواره المقر المركزي للحزب يوم السبت 10 يونيو 2017، أنه، بالفعل، مدرسة. فهو ليس مدرسة للإبداع السياسي والفكري فقط(انظر مقالنا “المدرسة المغربية للإبداع السياسي والفكري: الاتحاد الاشتراكي نموذجا”، مجلة “إكسير”، صفحة محمد إنفي)…